الاحتلال الإسرائيلي يرتكب مجزرة جديدة في قطاع غزة.. وحركة "فتح" تعلن دخول معركة القدس

الاحتلال الإسرائيلي يرتكب مجزرة جديدة في قطاع غزة.. وحركة "فتح" تعلن دخولها في المعركة
الدرر الشامية:

ارتكبت قوات الاحتلال الإسرائيلي مجزرة جديدة، فجر اليوم السبت، بحق عائلة كاملة في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة.

وأفادت مصادر محلية، بأن طائرات الاحتلال قصفت بدون سابق إنذار منزلًا مأهولًا بالسكان في مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين دون سابق تحذير، ما أدى إلى ارتقاء عشرة فلسطينيين من عائلة واحدة.

وحسب المصادر، فإن الضحايا هم امرأتان و8 أطفال، فيما أصيب 20 آخرون نقلوا إلى مجمع الشفاء الطبي بغزة.

ومن جهة أخرى، أكدت حركة حماس أن المجزرة التي ارتكبتها إسرائيل ضد المدنيين في مخيم الشاطئ، جريمة حرب مكتملة الأركان، وتعكس حجم بشاعة الإرهاب الذي يمارسه الاحتلال ضد الشعب الفلسطيني.

وقالت الحركة، على لسان الناطق باسمها، حازم قاسم، عبر تطبيق تلغرام: "إن هذه الجريمة تعبر عن عجز الاحتلال في مواجهة المقاومة في غزة والضفة الغربية والقدس".

وعلى صعيد متصل، أعلنت "كتائب شهداء الأقصى" التابعة لحركة "فتح" دخولها معركة "الدفاع عن القدس وفلسطين".

وقالت "كتائب شهداء الأقصى" في بيان لها إنه "على قطعان المستوطنين الرحيل فورًا عن أرضنا ومقدستانا، وإلا فإنهم لن ينعموا بالأمن والأمان على أرضنا فلسطين"

وأضافت في بيانها: "نطالب القيادة الفلسطينية وإخوتنا في الأجهزة الأمنية بالإنخراط في معركة الدفاع عن القدس وفلسطين، ونؤكد على وحدة شعبنا في مقاومة الاحتلال وجرائمه".

وكانت وزارة الصحة في قطاع غزة أعلنت عن استشهاد 128 فلسطينيًّا منهم 33 طفلًا و20 سيدة، وإصابة 950 بجروح حصيلة العدوان الإسرائيلي المتواصل على القطاع، منذ الاثنين الماضي.