جيش الاحتلال يحشد قواته على حدود غزة ويهدد بعملية برية .. والمقاومة تتوعد برد حاسم

جيش الاحتلال يحشد قواته ويهدد بعملية برية ضد قطاع غزة.. والمقاومة تتوعد برد حاسم
الدرر الشامية:

هدد جيش الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الخميس، بتنفيذ عملية برية في قطاع غزة وسط حشود عسكرية، فيما توعدت المقاومة الفلسطينية برد حاسم.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، هيداي زيلبرمان، اليوم الخميس، إن الجيش أعد مجموعة من الخطط لتحرك بري عسكري محتمل ضد قطاع غزة، لكن لم تتم الموافقة بعد على التنفيذ، وفقًا لصحيفة "تايمز أوف إسرائيل".

ومن جهة أخرى ذكر متحدث عسكري إسرائيلي أنه يجري حشد قوات قتالية على الحدود مع القطاع وإن إسرائيل في "مراحل مختلفة من الإعداد لعمليات برية".

وأضاف المتحدث اللفتنانت كولونيل جوناثان كونريكوس "رئيس الأركان يتفقد تلك الاستعدادات ويعطي توجيهات.. لدينا مقر قيادة وثلاثة ألوية مناورة في غزة يعدون أنفسهم لهذا الوضع ولحالات الطوارئ المختلفة".

يأتي هذا فيما تواصل إسرائيل حشد قواتها على حدود قطاع غزة وسط تصعيد عسكري بين الاحتلال والمقاومة الفلسطينية، حسبما أفادت وكالة "رويترز" للأنباء.

وحسب الوكالة، تجهز إسرائيل لحشد قوات برية كبيرة على الحدود مع قطاع غزة اليوم الخميس.

وفي المقابل توعدت المقاومة برد حاسم على الاحتلال الإسرائيلي في حال أقدم على اجتياح قطاع غزة بقوات برية.

وقال أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام "احشدوا ما شئتم من قوات، فقد أعددنا لكم أصنافًا من الموت ستجعلكم تلعنون أنفسكم وليس لكم منا إلا السيف والنار".

وأكد أبو عبيدة أبو عبيدة في كلمة له ،الخميس، أنه لا خطوط حمراء ولا قواعد اشتباك مقدسة تجاه الاحتلال الإسرائيلي إذا تعلق الأمر بالدفاع عن شعبنا.

وشدد متحدث كتائب القسام على إن قرار قصف تل أبيب وديمونا والقدس وعسقلان وما قبلها وما بعدها "أسهل علينا من شربة الماء".

وتابع: "وجهنا للاحتلال ضربات صاروخية لم تجرؤ دول عربية على توجيه عُشرها لهم منذ النكبة الفلسطينية".

ومن جانبها قالت "كتائب الناصر صلاح الدين"، في بيان عسكري، إن "تهديدات العدو بالقيام بحرب برية على قطاع غزة، لن نقابلها إلا بالحديد والنار، وستكون غزة مقبرة لهم لن يخرجوا منها كما دخلوا".

وأضافت في بيان، اليوم إن "الدخول لغزة ليست نزهة، وعلى الاحتلال أن يجهز الأكفان لجنوده، ويزيد من أسراه لدى المقاومة".

وذكرت إن "المقاومة التي مرغت أنف العدو في تل أبيب والقدس واللد ستنهي أسطورة جيش الإرهاب الصهيوني".

وفي السياق ذاته أطلقت الفصائل الفلسطينية عشرات الصواريخ اليوم تجاه عدة مدن داخل الخط الأخضر من بينها تل أبيب وعسقلان وأسدود، وبئر السبع كما طالت عمليات القصف مناطق في شمال إسرائيل لأول مرة.