نظام الأسد يتحالف مع حزب العمال الكردستاني ضد قائد "قسد" مظلوم عبدي

نظام الأسد يتحالف مع حزب العمال الكردستاني ضد قائد "قسد" مظلوم عبدي
الدرر الشامية:

كشفت مصادر إعلامية عن وجود تنسيق بين حزب العمال الكردستاني في جبال قنديل ونظام الأسد للقضاء على جناح القائد العام لـ "قسدمظلوم عبدي.

ونقلت صحيفة "المدن" اللبنانية عن مصادر كردية أن حزب العمال يقود حملة تصفيات تطال رموزًا مقربين من "عبدي"، وخصوصًا بعد مساعي الأخير لتحجيم دور الكردستاني في شمال شرقي سوريا.

وأوضحت المصادر أن مشروع حزب العمال يهدف للقضاء على جناح مظلوم عبدي، المتحكم بالإدارة الذاتية، والساعي لإخراج العناصر غير السوريين من مناطق سيطرة "قسد"، بناءً علي اتفاقات سابقة مع الأمريكان.

وأضافت المصادر أن أسباب تصعيد الحزب الكردي صد "قسد" هو انصياع الأخيرة للإملاءات الأمريكية الداعية لحوار كردي كردي، ثم بين الميليشيات الكردية وفصائل المعارضة.

ولفتت الصحيفة لموقف قيادة حزب العمال في قنديل الرافض لتوقيع اتفاق بين "قسد" وشركة أمريكية لاستخراج النفط، بسبب عدم موافقة نظام الأسد، الذي يراه القيادي في الحزب جميل باييق، بأنه لا زال هو الحاكم الشرعي لسوريا.

وتحدثت المصادر عن زيارة لـ"باييق" إلى مناطق الأسد مؤخرًا وقيامه بعقد عدة اجتماعات مع قياديين من حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي لتحجيم نفوذ مظلوم عبدي.

وبحسب المصدر فإن ميليشيا الكردستاني اتخذت قرارًا بالتنسيق من الديمقراطي الكردي بتعيين "محمود برخودان" قائدًا عسكريًا لـ"قسد" خلفاً لـمظلوم عبدي، وهو القائد الفعلي في الأشهر الأخيرة، بالإضافة لإقالات بالجملة لأنصار "عبدي" بذريعة الفساد.

الجدير ذكره أن دعم نظام حافظ الأسد لحزب العمال الكردستاني كاد يتسبب بحرب بين تركيا ونظام الأسد الأب، في أواخر تسعينيات القرن الماضي، ولا يزال الحزب إلى اليوم ينسق مع نظام بشار الأسد لإنجاز مشروعه الانفصالي.