الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يصرخ: اتقوا الله نحن في رمضان.. فماذا يريد؟

الإسرائيلي أفيخاي أدرعي يصرخ: اتقوا الله نحن في رمضان.. فماذا يريد؟
الدرر الشامية:

غرّد المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أفيخاي أدرعي، على "تويتر" معلقًا على ردود أفعال عربية تجاه كارثة إسرائيل في "جبل ميرون".

وكان "أدرعي" قد رصد كمًّا هائلًا من الشماتة داخل البلدان العربية على مصيبة إسرائيل في القتلى والإصابات بحادثة التدافع بجبل ميرون، مما دفعه إلى الرد منتقدًا هذه الشماتة.

وجاء رد وانتقاد "أدرعي" على طريقة  المسلمين بعبارات إسلامية وآية قرآنية وحديث نبوي، في تغريدات على حسابه بـ"تويتر"، رغم عدم إيمانه بكل ما استدل به.

فقال مذكرًا الشامتين بآية قرآنية: "من #إسرائيل لكل من يشمت: يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا يَسْخَرْ قَومٌ مِّن قَوْمٍ عَسَى أَن يَكُونُوا خَيْرًا مِّنْهُمْ..".

ودعا الشامتين إلى احترام الموتى والمصابين اليهود، مستدلًا بحديث فيه وقوف النبي لجنازة يهودي مرت أمامه، قائلًا: "(إنَّ رَسولَ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عليه وَسَلَّمَ مَرَّتْ به جِنَازَةٌ، فَقَامَ فقِيلَ: إنَّه يَهُودِيٌّ، فَقالَ: أَليسَتْ نَفْسًا).. ماذا عنكم أيها الشامتين من هذا الحديث؟.

وقال "أدرعي" في تغريدة أخرى: "فقل للشامتين بنا أفيقوا سيلقى الشامتون ما لقينا، نكتفي بهذا القول للشامتين بالحادث الأليم الذي ألم بشعبنا في جبل ميرون، ونضيف، لا تعيروننا بمصيبة ألمت فينا، فنحن قوم لا نتمنى الأذى للآخرين، حسبي الله ونعم الوكيل بالساخرين. اتقوا الله على الأقل في رمضان".

وجاء تشنيع "أدرعي" بهذه الطريقة على الرغم من أن إسرائيل تعيش بثقافة السخرية والاستهتار بأرواح غير اليهود، ومتناسيًا مذابح اليهود الفظيعة في الأطفال والنساء والرجال العزل، كما حدث في صبر وشاتيلا وغيرها.

وبحسب قناة "كان" الإسرائيلية الرسمية، قتل 45 إسرائيليًا وأصيب أكثر من 103آخرون، بسبب تدافع مستوطنين يهود كانوا يحيون ذكرى دينية يهودية على جسر انهار بهم فوقع منهم قتلى وجرحى نتيجة الاختناق والصدمات.