الولايات المتحدة تستبق انتخابات الأسد بتصريحات صادمة

الولايات المتحدة تستبق انتخابات الأسد بتصريحات صادمة
الدرر الشامية:

استبقت الولايات المتحدة الأمريكية مسرحية الانتخابات الرئاسية التي يعتزم بشار الأسد إجراءها بتصريحات صادمة لرئيس النظام، صدرت أمس الأربعاء.

وخلال جلسة لمجلس الأمن عبر الفيديو، أكدت المندوبة الأمريكية في الأمم المتحدة "ليندا توماس غرينفيلد" أن الانتخابات التي ينوي الأسد إجراءها في شهر أيار المقبل لا تمثل الشعب السوري.

وأضافت "غرينفيلد" أن تلك الانتخابات المزعومة لن تكون نزيهة أو حرة، إذ ستكون مزيفة، طالما أنها لم تُجرَ وفقًا لدستور جديد للبلاد.

وأوضحت المندوبة أن أي انتخابات في سوريا يجب أن تجري وفق القرار الدولي 2254، تحت إشراف الأمم المتحدة، وبمشاركة جميع أطياف الشعب، بمن فيهم اللاجئين والنازحين السوريين.

وجددت "غرينفيلد" تأكيدها بعدم دعم بلادها لجهود إعادة الإعمار في البلاد، طالما أن نظام الأسد لم يخضع للحل السياسي.

وأشارت المسؤولة الأمريكية لأهمية دعم مجلس الأمن الدولي لجهود استمرار دخول المساعدات الأممية من خلال معبر باب الهوى، إذ أن السوريين هم بأمس الحاجة إليها، سواء كانت طعامًا أم دواء.

ويعتزم نظام الأسد إجراء انتخابات رئاسية شكلية، عبر صنع منافسين ضعفاء للأسد، ودعوة حلفاء النظام لمراقبتها، وذلك لإظهار تلك المسرحية الهزلية بمظهر النزاهة والشفافية.