يتضمن انسحاب النظام من المناطق التي احتلها مؤخرًا.. تركيا تتلقى عرضًا روسيًا جديدًا بشأن إدلب

يتضمن انسحاب النظام من المناطق التي احتلها مؤخرًا.. تركيا تتلقى عرضًا روسيًا جديدًا بشأن إدلب
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية أن روسيا عرضت على تركيا مقترحًا جديدًا، يتضمن انسحاب قوات الأسد من المناطق التي احتلتها خلال الحملة العسكرية الأخيرة على أرياف إدلب وحماة وحلب.

ونقل موقع "تلفزيون سوريا" عن مصادره الخاصة أن هناك مباحثات تركية روسية للوصول لهدنة طويلة الأمد، ليس في إدلب فحسب، بل في كل المناطق السورية.

وأضافت المصادر أن المقترح الروسي سيتم عرضه على واشنطن خلال الشهر المقبل، مشيرةً إلى أن أنقرة اعترضت على بعض تفاصيل المقترح، ووعدت بمناقشتها الأسبوع القادم، خلال اجتماعات اللجان الفنية بين مخابرات البلدين.

وأوضحت المصادر أن النقاط التي اعترضت عليها تركيا تتمثل في عدم وجود آلية مراقبة مقبولة لوقف إطلاق النار، وهو ما سيولد مشاكل مستقبلًا، إذ ترى أنقرة وجوب أن يكون للأمم المتحدة دور بذلك.

كما طلبت أنقرة مناقشة انسحاب قوات النظام إلى حدود "سوتشي"، إذ ستطالب تركيا بسحب كل المظاهر العسكرية من المنطقة منزوعة السلاح وفق اتفاق "أستانة"، وتشكيل قوات محلية مقبولة من الدولتين لإدارة المنطقة، لإفساح المجال لعودة النازحين بشكل طوعي.

من جهة أخرى، تريد تركيا تطبيق اتفاق دائم لوقف إطلاق النار وليس مؤقت بزمن محدد، كما هو قائم بالعرض الروسي، بالإضافة لدعم مفاوضات الحل السياسي في "جنيف".

وكانت موسكو وأنقرة وقعتا اتفاقًا لوقف إطلاق النار في شهر مارس/آذار من العام الفائت، بعد عملية عسكرية سيطرت فيها قوات النظام، مدعومة من روسيا وإيران، على أجزاء واسعة من أرياف حماة وإدلب وحلب.