جريمة صباح القحطاني تشعل موجة غضب عارمة في السعودية

جريمة صباح القحطاني تشعل موجة غضب عارمة في السعودية
الدرر الشامية:

أشعلت جريمة "صباح القحطاني" موجة غضب عارمة على مواقع التواصل الاجتماعي في المملكة العربية السعودية.

وشهدت قضية "صباح القحطاني" بعدما نشرت قصة تعذيبها على يد شقيقها في محافظة أحد رفيدة بمنطقة عسير على منصات التواصل، خلال الساعات الماضية، تطورًا جديدًا واستنجادها بالشرطة.

وقالت صباح القحطاني، في تغريدة إن أخوها ضربها بشدة بمساعدة أختها الصغرى بعدما علموا أنها استدعت الشرطة حتى أغمي عليها وذهبوا بها إلى المستشفى مدعين أنها حاولت  الانتحار وبعدما استفاقت شرحت لمن حولها ما حدث بالضبط وطالبت إنقاذها من تعنيف أخوها وأهلها.

ومن جانبه، انتقد محمد آل ملفي، نشر بنت عمه صباح القحطاني مقاطع التعنيف، وقال  في تغريدة عبر حسابه تويتر: " الواحد ما عرف يربي خواته إلا وتيجي تصور وتفضح العائلة والقبيلة.. هذيه حسرتي أنها بنت عمي لو أنا مكان إخونها كنت ذبحتها لأنها فضحت العائلة وأخوها محترم وليس سكران كما ادعت".

واعتبر ناشطون أن هذه التغريدة تحريض على قتل صباح ودشنوا هشتاج #جريمه_صباح_القحطاني طالبوا خلاله السلطات بالقبض عليه وإعدامه.

وكتبت أحدهم : "إمارة عسير الموقرة هل هذا الفعل يرضيك ؟ هل أرواحنا رخيصة إلى هذه الدرجة ؟ ".

 وقالت أخرى: "عيال العم والأم والأخت العنود يحرضون أخوها السكران على تعنيف صباح  وقتلها"، فيما علقت مغردة "أتمنى نسمع خبر إعدامه وتوفير كل الأمان لها وتكون بخير يارب".

وتناقل مغردون خلال الساعات الماضية، مقطع فيديو يرصد صراخ الفتاة أثناء ضربها وتعنيفها من جانب شقيقها بسبب عدم تنازلها عن ميراث والدها ورفض الزواج القسري من صديقه.