تسامح ملك الأردن عبدالله الثاني مع المتهمين بالانقلاب.. ماذا عن باسم عوض والأمير حمزة بن الحسين؟

تسامح ملك الأردن عبدالله الثاني مع المتهمين بالانقلاب.. ماذا عن باسم عوض والأمير حمزة بن الحسين؟
الدرر الشامية:

تصدر هاشتاج "تسامح ملك" قائمة (تريند) الأكثر تداولًا في موقع "تويتر" بالأردن، اليوم الخميس، بعد قرار العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بالإفراج عن عدد من المتهمين بمؤامرة الانقلاب والفتنة في البلاد.

وأفاد المدعي العام لمحكمة أمن الدولة في الأردن -بحسب وكالة الأنباء الأردنية (بترا)- بأن الملك عبدالله الثاني وجه بالعفو عن 16 موقوفًا في قضية الفتنة، لينطلق هاشتاج "تسامح ملك" للإشادة بالقرار.

باسم عوض والشريف عبد الرحمن حسن بن زيد

وأوضح المدعي العام أن باسم عوض المتهم بتدبير المؤامرة والشريف عبدالرحمن حسن بن زيد لم يتم الإفراج عنهما، وأرجع الأسباب لتورطهما بقوة في المؤامرة ودرجة التحريض.

وتباينت آراء المغردين في الأردن بهاشتاج "تسامح ملك" مع قرار الملك عبدالله الثاني؛ حيث رأى البعض أنه من شيم الهاشميين، فيما اعتبر آخرون أنه من المفترض معاقبتهم جميعًا.

تسامح ملك يثير إعجاب الشعب الأردني

وشارك آلاف الأردنيين في هاشتاج "تسامح ملك" معبرين عن تأييدهم لقرار العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني ولمّ شمل الشعب بالمبادرة بعد نداءات وجهت إلى القصر الهاشمي من قبائل وأسر الموقوفين.

جدير بالذكر أن الأسرة الهاشمية في الأردن أغلقت ملف الأمير حمزة بن الحسين، الذي وجهت له أصابع الاتهام بالتورط في المؤامرة والفتنية ضد الملك ونجله ولي العهد.