كويتي يقتحم منزل وافدة سورية ويعتدي عليها في رمضان

كويتي يقتحم منزل وافدة سورية ويعتدي عليها في رمضان
الدرر الشامية:

كشفت وسائل إعلام كويتية اليوم الاثنين تفاصيل اقتحام منزل وافدة سورية والاعتداء عليها وابنها بالضرب.

وذكرت صحيفة "الأنباء" المحلية أن وافدة سورية سجلت قضية في مركز شرطة الجابرية اتهمت فيها طليقها الكويتي وابنه "من زوجة أخرى" وشخص ثالث لا تعرفه باقتحام منزلها فجر أمس الأحد.

وقالت إن زوجها السابق قام بضرب ابنها بسكين في الرقبة واليد اليسرى وذلك بعد كسر الباب الخارجي لمنزلها في منطقة الجابرية في محافظة حولي بالقوة، فيما قام ابن طليقها بضرب ابنها أيضا بـ "مطاعة" على رأسه.

وأكدت الوافدة السورية في التحقيقات أن المعتدين قاموا بسرقة متعلقاتها الشخصية وأوراق رسمية، إضافة إلى سيارتها ثم غادروا المكان بعد تصوير المنزل.

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمني قوله إن دورية للشرطة انتقلت إلى موقع البلاغ، وبعد وصول رجال الأمن خرجت الوافدة من غرفة نومها، حيث كانت تغلق الباب على نفسها خشية من تعرضها للأذى وكشفت تفاصيل الواقعة".

وأفادت الصحيفة بأن وزارة الداخلية الكويتية فتحت تحقيقا في القضية ووجهت للجناة تهمة "دخول مسكن بقصد ارتكاب جريمة ليلا والسلب بالقوة إلى جانب الاعتداء بالضرب".

وبحسب الصحيفة أرفق في ملف القضية تقرير طبي خاص بابن الوافدة، وهو مواطن كويتي (26 عاما)، وجاء في التقرير إصابة في الرقبة واليد بأداة يرجح أنها سكين.