اصطف إلى جانب الثورة السورية وعارض حزب الله.. وفاة الشيخ اللبناني "محمد حسن الأمين"

اصطف إلى جانب الثورة السورية وعارض حزب الله.. وفاة الشيخ اللبناني "محمد حسن الأمين"
الدرر الشامية:

نعت وسائل إعلام لبنانية الشيخ الشيعي "محمد حسن الأمين" المعروف بموقفه المؤيد للثورة السورية، والمعارض لتدخل ميليشيا حزب الله اللبناني في الحرب السورية.

وأوضحت المصادر أن "الأمين" أصيب بفيروس كورونا، في 22 مارس/آذار الفائت، ونقل إثر ذلك إلا المستشفى لتلقي العلاج، إلى أن توفي مساء أمس السبت، 10 أبريل/نيسان، عن عمر 75 عامًا.

وأثنى المجلس الإسلامي العربي اللبناني على الأمين، ووصفه بالراحل الكبير، كما أثنى على جهوده في التقريب بين المذاهب الإسلامية، وجمع الكلمة وتوحيد الرؤى.

وذكرت المصادر أن "الأمين" كان معارضًا لتدخل حزب الله في سوريا، كما أنه حرم القتال إلى جانب الأسد ضد السوريين، واعترف بثورة الشعب السوري وبحقه في الحصول على مطالبه المشروعة.

ويعتبر "الأمين" من الشخصيات الشيعية المعتدلة في لبنان، الذي حافظ على موقفه التقريبي عبر وقوفه بمسافة واحدة ما بين الفرق الإسلامية وغلاة الشيعة الذين التفوا حول المشروع الإيراني وأصبحوا خناجر مسمومة لإيران في خاصرة الدول العربية والإسلامية.