بعد تحجيم رامي مخلوف.. نظام الأسد يمنح القاطرجي امتيازًا كبيرًا في حلب بأسعار بخسة

بعد تحجيم رامي مخلوف.. نظام الأسد يمنح القاطرجي امتيازًا كبيرًا في حلب بأسعار بخسة
الدرر الشامية:

منح نظام الأسد ميليشيا القاطرجي امتيازات عقارية وتجارية كبيرة في مناطق حيوية من سوريا مقابل أسعار بخسة، وذلك بعد مضي أشهر على تحجيم رامي مخلوف الذي كان يعتبر أحد عمالقة النظام الاقتصادية.

وذكر موقع "أورينت نت" أن نظام الأسد منح شركة القاطرجي، التي يرأسها حسام القاطرجي، أرضًا وسط مدينة حلب بمساحة 74 دونمًا، وبقيمة رمزية لا تتعدى 360 مليون ليرة سورية، أي ما يوازي 100 ألف دولار أمريكي.

ونقل الموقع كلامًا للباحث في "معهد واشنطن" والدكتور في الاقتصاد السوري، كرم شعار، أن ذلك العقد يعتبر مخزيًا نظرًا لرمزية المبلغ مقارنةً بأسعار العقارات المرتفعة جدًا في تلك المنطقة.

وأوضح المصدر أن مدة العقد 50 عامًا، ما يتيح للقاطرجي وضع يده على موقع حيوي، كما يتيح ذلك الاتفاق له بيع حصصه من المشروع الاستثماري لمساهمين آخرين، بموافقة وزارة السياحة في حكومة النظام.

وتوقع "شعار" أن يكون القاطرجي سدد قيمة العقار المستحقة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد، وأن يكون المبلغ المسدد الفعلي لحكومة النظام هو 200 ألف دولار، كما هو منصوص عليه ضمن العقد الاستثماري.

الجدير ذكره أن شركة القاطرجي عملت بدور الوسيط سابقًا بين نظام الأسد وتنظيم "الدولة" لتوريد النفط من الآبار التي كان يسيطر عليهم الأخير في دير الزور، وكذلك الحال بالنسبة للقمح، وهو الدور ذاته الذي تلعبه الآن بين ميليشيا "قسد" ومناطق النظام.