الأمير تركي الفيصل يحسم الجدل حول دخول السعودية في منافسة مع الأردن حول الوصاية على القدس

الأمير تركي الفيصل يحسم الجدل حول دخول السعودية في منافسة مع الأردن حول الوصاية على القدس
  قراءة
الدرر الشامية:

حسم رئيس الاستخبارات العامة الـسعودية الأسبق الأمير تركي الفيصل، الجدل بشأن دخول السعودية في منافسة مع الأردن للوصاية على القدس في فلسطين.

وقال "الفيصل" خلال مقابلة مع برنامج "قصارى القول" المذاع على قناة "روسيا اليوم"، مساء الثلاثاء: إن السعودية لا تسعى للحصول على وصاية القدس، مؤكدًا أنها شائعات.

وبشأن الجهة التي تروج إلى مساعي السعودية للحصول على وصاية "القدس"، أجاب رئيس الاستخبارات السعودية بأن إسرائيل هي من توقف ورائها وتروج تلك الأمور العارية عن الصحة.

وأكمل تركي الفيصل، بأن السعودية لديها من المقدسات الإسلامية من يكفيها ويشرفها، مستشهدًا بقول العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز بأن السعودية يكفيها شرفًا خدمة الحجيج.

وأضاف الأمير السعودي: أن "السعودية دائمًا تدعم الأردن في كافة المستويات، وعلاقاتنا قوية ومستقرة، وليس غريبًا أن تستثمر علاقاتها في مساندة عمان".

جدير بالذكر أن تقارير أجنبية ذكرت سابقًا أن السعودية اشترطت على إسرائيل الإشراف على المقدسات الإسلامية في فلسطين وعلى رأسها المسجد الأقصى والقدس مقابل التطبيع.













تعليقات