عبر الحصار الاقتصادي.. نظام الأسد يضيّق الخناق على أحياء حلب

عبر الحصار الاقتصادي.. نظام الأسد يضيّق الخناق على أحياء حلب
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية محلية أن نظام الأسد ضيّق بشكل غير مسبوق الخناق على حيي "الشيخ مقصود" و"الأشرفية" داخل مدينة حلب، ومنع عدة مواد أولية من دخولها.

وقالت وكالة "هاوار" الكردية إن النظام يواصل حصار الحيين منذ ما يقارب الثمانية أشهر، وأنه يمنع إمدادات الوقود والغاز من الدخول إليها، ما تسبب بارتفاع كبير بأسعار المواد الأساسية.

وأضافت المصادر أن سعر أسطوانة الغاز وصل مؤخرًا لأكثر من 54 ألف ليرة، أي ما يعادل راتب شهري لمواظف عادي، كما وصل سعر ليتر المازوت لعتبة الـ 2000 ليرة.

واتهمت الوكالة قوات النظام بمنع مواد غذائية كالطحين، بين الحين والآخر، على حي الشيخ مقصود والأحياء المحيطة به، موضحةً أن الهدف من ذلك تحقيق مكاسب سياسية.

وتعتبر أحياء الشيخ مقصود والأشرفية والشهباء في مدينة حلب ذات أكثرية كردية، وهو ما جعل نقمة النظام تزداد عليها خلال سنوات الحرب، إذ استخدمها كورقة ضغط على "قسد".

تجدر الإشارة إلى أن الخلافات الأخيرة بين ميليشيا "قسد" وقوات النظام في مدينتي الحسكة والقامشلي شمال شرق سوريا؛ انعكست سلبًا على أحياء حلب المذكورة، التي لا تزال محاصرة جزئيًا رغم انتهاء مشكلة الحسكة.













تعليقات