نتيجة الأوضاع المعيشية الصعبة.. انتحار شاب في طرطوس بطريقة صادمة

نتيجة الأوضاع المعيشية الصعبة.. انتحار شاب في طرطوس بطريقة صادمة
الدرر الشامية:

أقدم شاب من محافظة طرطوس غربي سوريا على الانتحار، بسبب الضغوطات النفسية الكبيرة بفعل الأزمة المعيشية والاقتصادية الخانقة في مناطق سيطرة الأسد، وإصابته بفيروس كورونا.

وذكرت صفحة "طرطوس 24" على "فيس بوك" أن شابًا من أبناء مدينة طرطوس مصابًا بكورونا، ألقى بنفسه من شرفة في الطابق الرابع بمشفى الباسل، بعد أن غافل زوجته، وهو ما تسبب بوفاته.

ولاقت الحادثة تعاطفًا كبيرًا من الموالين، الذين لم يخفوا أثناء تعليقاتهم على الخبر همومهم وهموم السوريين في مناطق الأسد؛ التي أوصلت ذلك الشاب للانتحار، فقد علقت ميرال علي: "كانوا ماني مطوله لاالحقوا من ورا هالعيشة التحفة".

وحمّل آخرون حكومة النظام مسؤولية حالات الانتحار التي تحدث في البلاد، نتيجة تقاعسها عن معالجة الأزمة، فقد علق أحدهم: "بدل ما ينتحر كان يروح يفجر حالو بيلي كان السبب"، وعلق آخر: "في حدا فينا مو مكتئب؟؟ ان شاء الله مانوصل ل هالمرحلة".

وتشهد مناطق سيطرة الأسد أزمة اقتصادية ومعيشية غير مسبوقة، تسببت بفحش في أسعار المواد الأساسية، في وقت لا تزال رواتب الموظفين لدى النظام ضمن حدود الـ 50 ألف ليرة سورية، أي ما يعادل 13 دولارًا.