العشائر الأردنية على خط الأزمة في الأردن ..وتهديد مهين للحكومة

العشائر الأردنية على خط الأزمة في الأردن ..وتهديد مهين للحكومة
الدرر الشامية:

دخلت العشائر الاردنية على خط أزمة العملية الانقلابية الفاشلة التي قامت على الملك عبد الله الثاني خلال الأيام القليلة الماضية، محذرة الحكومة الأردنية من المساس بأفرادها.

وأصدرت عشيرة زوجة الأمير حمزة بن الحسين أخو الملك غير الشقيق والمتهم بالتخطيط لعملية الانقلاب، الأميرة بسمة العتوم، بيانًا تحذر فيه الحكومة الأردنية من المساس بابنتها الأميرة بسمة.

وجاء في البيان "أن الحكومة الاردنية زجت باسم الأميرة بسمة في عملية الانقلاب، بما يفهم منه مشاركتها فيه، وهذا غير مقبول من العشائر والقبائل الأردنية".

وقالت "إننا نحمل الحكومة الاردنية ورئيس الوزراء الأردني المسؤولية عن نشر هذه الإشاعات والأباطيل".

وكان رئيس الوزراء الاردني قد قال في مؤتمر صحفي وبيان للحكومة أن الاميرة بسمة كانت على اتصالات خارجية أثناء عملية الانقلاب وان جهات خارجية عرضت عليها المشاركة في نقلها خارج البلاد.

وأكد بيان عشائر كفرخل وبني أحمد العتوم " أنها تستنكر بيان الحكومة وتنفي هذه الاتهامات عن الأميرة بسمة جملة وتفصيلًا، وتهدد بملاحقة من ينشر هذه الادعاءات قانونيًا وعشائريًا".