السعودية تكشف عن تطور مفاجئ في العلاقات مع نظام الأسد

السعودية تكشف عن تطور مفاجئ في العلاقات مع نظام الأسد
الدرر الشامية:

أوضح وزير الخارجية السعودي، فيصل بن فرحان، اليوم الأحد، موقف بلاده من الحل في سوريا وإعادة العلاقات مع نظام الأسد.

وقال الأمير "بن فرحان" في مقابلة مع شبكة "CNN" الأمريكية، إن المملكة تأمل أن "تتخذ حكومة بشار الأسد الخطوات المناسبة لإيجاد حل سياسي، لأن هذا هو السبيل الوحيد للتقدم في سوريا".

وردًّا على سؤال حول ما إذا كانت السعودية تخطط للتواصل مع رئيس النظام بشار الأسد، أجاب "بن فرحان" بأن "هناك عملية ترعاها الأمم المتحدة، بحيث تنخرط المعارضة مع الحكومة السورية، موضحًا أن السعودية تدعم هذه العملية".

وأضاف: "نحن بحاجة إلى استقرار سوريا، وهذا يتطلب حلًا وسطًا من قبل الحكومة السورية، ويتطلب تضافر جهود الحكومة والمعارضة حتى نتمكن من المضي قدمًا في عملية سياسية يمكن أن تحقق الاستقرار".

وحول موقف السعودية من قانون "قيصر"، قال الوزير السعودي إن "قانون قيصر أمر اتخذته واشنطن فيما يتعلق بموقفها من سوريا"، مشيرًا إلى أن "الشيء المهم هو معالجة القضية الأساسية وهي إيجاد حل سياسي".

وأكد "بن فرحان" أن "السعودية تركز على دفع العملية السياسة إلى الأمام ومن ثم دعم جهود الأمم المتحدة لتحقيق ذلك".

وكان وزير الخارجية السعودي، أعلن الثلاثاء الماضي، أن "التسوية السياسية بإشراف أممي هي الحل الوحيد للأزمة السورية، وهي شرط المساهمة في إعادة إعمارها".

وقطعت السعودية علاقتها السياسة مع نظام الأسد وسحبت سفيرها، في أغسطس/آب 2011، بسبب استمرار "بشار" في سياسته القمعية ضد الشعب السوري.