بعد انتشار كتابات معادية للأسد.. اضطرابات أمنية واعتقالات عشوائية في كناكر قرب دمشق

بعد انتشار كتابات معادية للأسد.. اضطرابات أمنية واعتقالات عشوائية في كناكر قرب دمشق
الدرر الشامية:

شهدت منطقة كناكر بريف دمشق الغربي، توترات كبيرة؛ تخللتها عمليات اعتقال، نفذتها قوات الأسد بحق عدد من شبان البلدة، بعد ظهور كتابات معادية للأسد وانتخاباته المزعومة على جدران المنازل والمباني الحكومية.

وأكدت مصادر خاصة من دمشق لشبكة "الدرر الشامية" أن أهالي البلدة استفاقوا صباح اليوم على وجود كتابات مناهضة للنظام، على جدران قسم الشرطة في البلدة بالإضافة لثلاث مدارس وسطها وعلى أطرافها.

ووفقًا للمصادر، فإن العبارات طالبت بإسقاط النظام وحضت على عدم الاعتراف بانتخابات الأسد المزمع إجراؤها منتصف العام الجاري، وإخراج إيران وميليشياتها من سوريا.

ومن ضمن العبارات: "لا للانتخابات القادمة"، "الشعب يريد إسقاط النظام"، "معًا لمنع انتخابات الجوع"، "إخراج الإيرانيين هو مطلبنا"، والتي قام عمال البلدية بطمسها فيما بعد.

وأضافت المصادر أن ميليشيات أمن النظام واستخباراته شنت حملة مداهمات واسعة ضمن أحياء البلدة التي شهدت تلك الكتابات، واعتقلت عددًا من أبنائها، من بينهم عناصر مصالحات، بالتزامن مع تسيير دوريات.

تجدر الإشارة إلى أن قوات الأسد سيطرت على بلدة كناكر في الغوطة الغربية بريف دمشق الغربي، في شهر ديسمبر/كانون الأول من العام 2016، إثر إبرام اتفاق مصالحة تحت إشراف روسيا، تضمن تهجير عدد كبير من شبان البلدة إلى الشمال السوري.