مركز دراسات يكشف عن حجم الأموال الضخمة التي أنفقها "الأسد" وحلفاؤه بحربهم ضد السوريين

مركز دراسات يكشف عن حجم الأموال الضخمة التي أنفقها الأسد وحلفاؤه بحربهم ضد السوريين
الدرر الشامية:

كشف "مركز جسور للدراسات" عن حجم الأموال الضخمة التي أنفقها نظام الأسد وحلفاؤه من الروس والإيرانيين في حربهم ضد الشعب السوري.

وأوضح المركز أن نظام الأسد أنفق ما يقارب 43 مليار دولار خلال عشر سنوات من الحرب تضمنت مصاريف الجنود وثمن الذخائر التي قصف بها السوريين ونفقات الطعام والشراب.

وأضاف أن مجموع ما تم إنفاقه من قبل نظام الأسد لو تم صرفه على الشعب السوري البالغ 25 مليونًا، لكانت حصة الفرد الواحد ما يقرب من 26 ألف دولار، ولكان نصيب متوسط الأسر السورية 135 ألف دولار.

وأوضحت الدراسة أن إيران أنفقت على الحرب السورية مبالغ فاقت إنفاق نظام الأسد، إذ يقدر المبلغ الذي دفعته طهران ما يقرب من خمسين مليار دولار، خلال العقد الماضي.

فيما أكد المركز أن الإنفاق الروسي كان الأقل بين الأطراف الثلاثة، إذ لم يتجاوز حدود 2 مليون دولار، وهي نسبة منخفضة جدًا مقارنةً بإنفاق نظام الأسد وإيران.

وأشار المركز إلى أنه اعتمد في دراسته على تقارير سابقة، كالدراسة الصادرة عن "وورلد فجن" تحت عنوان: "تكلفة الصراع على الأطفال في سوريا"، والدراسة التي أصدرها البنك الدولي، بعنوان: "آثار الحرب في سوريا عام 2017"، و"ثماني سنوات من الصراع"، التي أعدتها "الإسكوا" العام الماضي، كما اعتمد على باحثين مختصين بالشأن السوري.

وتسببت تلك المبالغ الضخمة التي صرفت على الحرب بوصول البلاد إلى ما هي عليه الآن من أزمات اقتصادية ومعيشية، وسط عجز النظام عن إيجاد حلول لمعضلاته، وإصرار منه على مواصلة الحرب الظالمة على الشعب السوري، الذي لا يزال يصر على وصفه بمصطلح "الإرهاب".