روسيا توجه طعنة قوية لـ"الأسد" قبل الانتخابات الرئاسية القادمة

روسيا توجه طعنة قوية لـ"الأسد" قبل الانتخابات الرئاسية القادمة
الدرر الشامية:

استبقت روسيا انتخابات الأسد، التي يعتزم إجراءها منتصف العام الجاري، بضربة قوية وإعلان غير متوقع، قد يتسبب بقلب الطاولة على نظامه.

وخلال مشاركته في مؤتمر "الشرق الأوسط" لنادي "فالداي الدولي للحوار" المنعقد في العاصمة موسكو، أكد وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أنه لا يمكن لنظام الأسد إجراء أي انتخابات في البلاد.

وأضاف "لافروف" أن "إجراء تلك الانتخابات يتطلب التوصل إلى دستور جديد لسوريا"، وهو ما لم يتم رغم الجولات التي عقدتها اللجنة الدستورية السورية.

وأوضح الوزير الروسي أن النزاع في سوريا يبدو أنه في وضع مجمد، وأن استمراره على النحو الذي هو عليه الآن يهدد بانهيار الدولة السورية، وفقًا لوكالة "سبوتنيك" الروسية.

وتأتي التصريحات الروسية بعد موقف غربي وأمريكي حاسم من إجراء الأسد للانتخابات الروسية، حيث توعدت معظم دول الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية بعدم الاعتراف بأي انتخابات يجريها الأسد في ظل الظروف الحالية.

الجدير بالذكر أن روسيا حاولت مرارًا إعادة إنتاج النظام، وخصوصًا في الفترة الأخيرة، عبر جولة قام بها وزير الخارجية "لافروف" لعدد من البلدان بهدف إعادة التطبيع مع الأسد، والسماح بعودة عضويته للجامعة العربية، لكن معظم تلك الجهود باءت بالفشل.