أهالي مدينة حلب يحتجون بطريقتهم الخاصة على تردي الأوضاع المعيشية

أهالي مدينة حلب يحتجون بطريقتهم الخاصة على تردي الأوضاع المعيشية
  قراءة
الدرر الشامية:

ازدادت في الآونة الأخيرة معاناة الأهالي في مناطق سيطرة نظام الأسد، بالتزامن مع انهيار الليرة السورية، هذا الأمر جعلهم يحتجون على ذلك بطريقتهم خاصة.

وبحسب ما نقل موقع "المدن"، عن صاحب محل لبيع المواد الغذائية في مدينة حلب، يدعى "أبو خالد"، قوله إن  السوريين بدؤوا احتجاجًا من نوع خاص.

وأضح "أبو خالد" أن احتجاجات الأهالي تمثل في التوقف عن التوجه إلى الأسواق لشراء الحاجات الأساسية التي لا يمكن الاستغناء عنها.

وقال "أبو خالد" إن محله كان يحقق أرباحًا ويوفر له دخلًا لتأمين مصاريف عائلته إلا أنه في الفترة الأخيرة أصبحت الأمور عكسية وسجل خسارات بسبب امتناع الناس عن الشراء.

وأضاف أنه لا يستطيع إغلاق محله بالرغم من الخسائر التي مني بها حتى لا يعتبره النظام مضربًا عن العمل ويزجه في السجن، مشيرًا إلى أن أغلب التجار يرغبون في إغلاق محلاتهم بسبب ما أصابهم من خسائر إلا أنهم يخشون النظام.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام السوري، تشهد ترديًا في الأوضاع المعيشية والخدمية، بالتزامن مع انهيار الليرة السورية، وارتفاع جنوني في أسعار السلع بالأسواق، هذا الأمر زاد من معاناة الأهالي إلى درجة لا تطاق.













تعليقات