مؤشر خطير.. روسيا ترد على مخرجات مؤتمر "أستانا- 15" في إدلب

مؤشر خطير.. روسيا ترد على مخرجات مؤتمر "أستانا- 15" في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

استأنفت روسيا، اليوم الثلاثاء، غاراتها الجوية على المناطق المأهولة بالسكان في إدلب ولم يمض أسبوع على مؤتمر "أستانا – 15" الذي اتفقت فيه الدول الضامنة على تمديد وقف إطلاق النار في إدلب.

وشنت الطائرات الحربية الروسية ،ظهر اليوم الثلاثاء، غارات جوية على محيط بلدتي البارة وسرجلا في جبل الزاوية جنوبي إدلب.

وتزامنت الغارات الجوية مع استهدفت ميليشيات النظام السوري محيط بلدات دير سنبل وبينين وشنان بجبل الزاوية بأكثر من 40 قذيفة مدفعية بشكل متتالي.

ورأت قناة "الحرة" الأمريكية، أن التصعيد الروسي يعتبر مؤشرًا على نية موسكو الإبقاء على محافظة إدلب الخاضعة لفصائل المعارضة ضمن دائرة المناطق غير المستقرة، لكن النقطة اللافتة هي أن ما يحصل حاليا يأتي بعد خمسة أيام من محادثات "أستانة 15".

ونقلت القناة عن الناشط سياسي من إدلب عاطف أبو زريق قوله "في الأشهر الماضية كان هناك عدة مطالب من الروس والإيرانيين، لكن الأتراك لم يوافقوا عليه، مشيرا إلى احتمالية أن يكون هذا هو سبب القصف الروسي على المحافظة.

يذكر أنه تم عقد مؤتمر "أستانا-15" بشأن سوريا في منتصف الشهر الجاري بمدينة سوتشي الروسية، وتوصلت الأطراف الضامنة فيه إلى تمديد وقف إطلاق النار بإدلب.













تعليقات