"بيل غيتس" يحذر من هجرة جديدة تفوق بعشرة أضعاف أزمة اللجوء السورية

"بيل غيتس" يحذر من هجرة جديدة تفوق بعشرة أضعاف أزمة اللجوء السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

حذر رجل الأعمال الأمريكي، وأحد مؤسسي شركة "مايكروسوفت"، "بيل غيتس"، من موجة نزوح جديدة تعادل عشرة أضعاف أزمة اللجوء السورية.

وذكر "غيتس" في كتابه "كيف تتجنب كارثة مناخية؟" أن على العالم أن يعمل على تخفيض نسبة الانبعاثات الكربونية، التي تعادل في الوقت الحالي 51 مليار طن، إلى صفر حتى عام 2050.

وخلال برنامج "فوكس نيوز صنداي" أكد رجل الأعمال الأمريكي أن ما شهده العالم من مأساة الهجرة والنزوح السوري سيشهد عشرة أضعافه في المستقبل غير البعيد، وفقًا لموقع "فوكس بزنس".

وعزا ذلك إلى أن المناطق الاستوائية ستصبح غير صالحة للعيش بسبب الجفاف الذي سيحصل نتيجة ارتفاع درجات الحرارة إلى مستويات غير مسبوقة؛ ستنعكس على الزراعة والحياة المعيشية في عدة مناطق، منها جنوب الولايات المتحدة الأمريكية.

ووضع "غيتس" للعالم العام 2050 كحد أقصى للقيام بإجراءات تخفف الانبعاثات الكربونية، ورأى أن العشر سنوات القادمة ستكون أقل خطرًا من التي تليها، حيث سيكون الارتفاع التدريجي في درجات الحرارة خلال الثلاثين سنة القادمة خطرًا للغاية.

وزعم رجل الأعمال الأمريكي أن الخسائر البشرية نتيجة حلول الكارثة الجديدة ستكون أضعاف الخسائر التي تكبدها العالم خلال جائحة كورونا، إذ إن حالة عدم الاستقرار ستضاعف أعداد الوفيات خمس مرات عن الحالة الطبيعية.

ولاقت آراء "غيتس" معارضة كبيرة في الأوساط اليمينية واليسارية، الذين طالبوه بدعم الاتفاق الأخضر وسعيه للحد من الانبعاثات الكربونية حتى الصفر خلال عشر سنوات، أي بقدوم العام 2030.

ويعتبر "بيل غيتس"، أو "وليام هنري غيتس" من كبار رجال الأعمال الأمريكيين، وهو مبرمج أمريكي، أسس عام 1975 شركة مايكروسوفت مع "بول آلان"، ويملك أكبر نصيب فردي من أسهمها المقدر بتسعة بالمئة من الأسهم المطروحة.













تعليقات