حرب شوارع في دمشق بين مدنيين وميليشيا "الدفاع الوطني" بالأسلحة البيضاء

حرب شوارع في دمشق بين مدنيين وميليشيا "الدفاع الوطني" بالأسلحة البيضاء
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت بلدة يلدا جنوب دمشق، اليوم الخميس، شجارًا حادًا بين ميليشيات الدفاع الوطني والأهالي بسبب خلاف على طابور الانتظار في إحدى محطات الوقود بالبلدة ما أدى إلى وقوع جرحى.

وذكرت صفحات محلية أن عناصر من ميليشيات الدفاع الوطني جاؤوا من طريق معاكس وحاولوا الدخول إلى محطة وقود "الجد" التي تم افتتاحها اليوم، دون انتظار دورهم.

وأردفت أن هذا التصرف أثار غضب الأهالي فحدثت مشادات كلامية بين الطرفين وتطورت فيما بعد إلى اشتباك بالأيادي والأسلحة البيضاء، ما أدى إلى وقوع جرحى في صفوف المدنيين.

وأشارت مصادر إلى أن عنصرًا من ميليشيات الدفاع الوطني طعن أحد المدنيين بسلاح حاد ما أدى إلى إصابته بجروح بليغة تم نقله على إثرها إلى المشفى.

وأضافت أن قوات الأمن العسكري والشرطة تدخلت واعتقلت 4 مدنيين وسائق سيارة الدفاع الوطني وقادتهم إلى قسم شرطة ببيلا للتحقيق معهم.

وأوضحت المصادر أن طابور السيارات استمر لساعتين متواصلتين نتيجة الشجار ما أدى إلى ازدياد طوله ليتجاوز الـ 200 متر مع خلق أزمة حادة خلال عملية تعبئة الوقود.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تمر بأزمة اقتصادية خانقة تسببت في تردي الأوضاع المعيشية والخدمية والصحية بالتزامن مع أزمة محروقات، هذا الأمر ولد حالة من الغضب والاحتقان في صفوف الأهالي.













تعليقات