تركيا تستعد لمعركة وشيكة في شمال سوريا

تركيا تستعد لمعركة وشيكة في شمال سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

نشر موقع "ستراتفور" الأمريكي تقريرًا سلط فيه الضوء على التوتر العسكري الذي تشهده منطقة عين عيسى شمال الرقة بين القوات التركية وميليشيات "قسد".
 
وقال الموقع إن القصف المتواصل للجيش الوطني المدعوم تركيًا على منطقة عين عيسى بالتزامن مع سيطرته على مواقع جديد بمحيط المنطقة يدل على عزم أنقرة شن هجوم محتمل للسيطرة على عين عيسى.
 
ورجح الموقع أن تركيا ستستمر خلال وكلائها بالجيش الوطني في الضغط على ميليشيات "قسد" المتمركزة في منطقة عين عيسى إلى أن تتمكن في نهاية المطاف من السيطرة على المنطقة بالكامل.
 
وأشار الموقع إلى أن تركيا مستعدة لتجاهل نقاط المراقبة الروسية والضغط الدبلوماسي الأمريكي ما لم تصبح عين عيسى جزءًا من منطقتها العازلة التي بدأت في إنشائها منذ سنة 2019.
 
وذكر الموقع أنه في الجهة المقابلة تعمل ميليشيات "قسد" على حشد قواتها في بلدة عين عيسى في محاولة منها لردع أي هجوم تشنه أو تدعمه تركيا.
 
وأردف أن التوتر العسكري بين تركيا وميليشيات قسد شمال الرقة لن يؤثر على العلاقات الثنائية بين أنقرة وروسيا أو الولايات المتحدة.
 
وأضاف الموقع أن ميليشيات "قسد" ستضطر إلى اللجوء إلى روسيا ونظام الأسد لحماية مواقعها من أي هجوم تركي، لافتا إلى أن أنقرة وحلفاؤها على استعداد متزايد لقتال القوات الروسية أو ميليشيات النظام لتقويض مواقعها حول عين عيسى.
 
يشار إلى أن القوات الأمريكية انسحب في خريف 2019  من عدة مواقع في مناطق سيطرة ميليشيات "قسد" لفسح المجال أمام القوات التركية لشن هجوم على المنطقة الممتدة بين رأس العين وتل أبيض، هذا الأمر جعل "قسد" تستنجد بروسيا ونظام الأسد.
 
يذكر أن الجيش التركي أطلق بمشاركة الجيش الوطني السوري عملية عسكري في أكتوبر/تشرين الأول العام الماضي، ضد ميليشات "قسد" تحت اسم "نبع السلام" وتمكن من خلالها السيطرة على المنطقة الممتدة من تل أبيض بريف الرقة الشمالي إلى رأس العين بريف الحسكة الشمالي.













تعليقات