تطور جديد في موقف السعودية من المعارضة السورية

تطور جديد في موقف السعودية من المعارضة السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الخميس، عن تطور جديد في موقف بلاده من المعارضة السورية.

وقال وزير الخارجية السعودي، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف لا وجود لمعارضة سورية بتأثير سعودي.

وشدد الوزير السعودي على أن المملكة تدعم بشكل عام أن تعمل المعارضة السورية لصالح سورية والشعب السوري، وكل معارضة سورية تعمل على هذا الأساس.

وأوضح "بن فرحان" أن المباحثات تناولت أهمية استمرار دعم الجهود الرامية لحل الأزمة السورية بالذات جهود اللجنة الدستورية لإخراجها من حربها الأهلية وإعادتها إلى استقرارها.

وأكد وزير الخارجية السعودي على أهمية إزاحة التدخلات الإيرانية في سوريا والتي تعطل الوصول إلى حلول حقيقية تخدم الشعب السوري.

وكان  وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله، عقد  جلسة مباحثات رسمية الخميس، مع نظيره الروسي، سيرجي لافروف، خلال زيارته الرسمية إلى العاصمة الروسية موسكو.

ويرى مراقبون أن وصف وزير الخارجية السعودي الحرب في سوريا بـ"الأهلية" هو تحول مفاجئ في موقفها من الصراع السوري والتي كانت تعتبر من أكبر الداعمين للمعارضة.

وكان رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض نصر الحريري وجه قبل أيام رسالة إلى لوزير الخارجية السعودي، ويكمن بين سطورها استنهاض دور السعودية في الملف السوري، الذي أخذ بالتراجع منذ التدخل الروسي عام 2015 حتى وصل إلى مرحلة الغياب شبه الكامل بعد الأزمة الخليجية.

وحملت رسالة الحريري إلى وزير الخارجية السعودي دعوة المملكة للتدخل في تطبيق الحل السياسي في سورية، والدفع بالجامعة العربية لاتخاذ مواقف فعالة لتطبيق القرارات الدولية ذات الصلة بالشأن السورية، وفي مقدمتها بيان جنيف والقرار 2254.

وأعلنت السعودية مرارًا رفضها بقاء "الأسد" في السلطة، قبل أن تصمت عن هذا المطلب في العامين الأخيرين، وتتحدث عن ضرورة إنجاز تسوية سياسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون يعكس تحوّلًا جذريًّا تجاه نظام بشار الأسد.













تعليقات