جهاز الأمن العام يحل شيفرة واحدة من أخطر خلايا تنظيم "الدولة" في إدلب

جهاز الأمن العام يحل شيفرة واحدة من أخطر خلايا تنظيم الدولة في إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

تمكن جهاز الأمن العام في الشمال المحرر من حل شيفرة واحدة من أخطر خلايا تنظيم "الدولة" في المناطق المحررة، والتي شاركت بعدة عمليات اغتيال ضمن المنطقة.

وقال القيادي لدى الجهاز، صالح المحمود، خلال تصريح صحفي: "بعد متابعة إحدى الخلايا الإجرامية التابعة لتنظيم الدولة المتورطة بعدد من الاغتيالات؛ تمكنا من رصد تحركات عناصر الخلية وتحديد عدد من أوكارها، قمنا باعتقال شخصين منهم بالقرب من مدينة إدلب، لتتوجه بعدها القوة التنفيذية لجهاز الأمن العام إلى أحد أوكارها في مدينة سرمدا حيث قتل أحد عناصر الخلية واعتقل الآخر".

وأضاف بأن قوة أخرى داهمت وكرًا للخلية في مدينة كفرتخاريم بريف إدلب وحاصرته قبل أن تنشب اشتباكات لساعات بين عناصر الأمن العام وأفراد الخلية.

وأوضح المسؤول أن الاشتباكات استمرت لساعات، فجر خلالها عنصران من أفراد الخلية نفسيهما بأحزمة ناسفة، وتم اعتقال آخرين، وقتل عنصر خامس أثناء الاشتباك، وبالمقابل ارتقى عنصر من القوة التنفيذية وأصيب آخران بجروح طفيفة.

وأشار "المحمود" إلى أن رجال الأمن سيبقون الدرع الواقي لمناطق الشمال المحرر، مضيفًا أن محاولات ترويع الآمنين غاية خاسرة.

الجدير ذكره أن جهاز الأمن العام تمكن، قبل أيام، من إلقاء القبض على خليتين أمنيتين تتبعان لنظام الأسد، إحداها في مدينة إدلب والأخرى في ريف حلب الغربي.













تعليقات