تفاصيل أضخم هجوم جوي على مواقع الميليشيات الإيرانية بدير الزور

تفاصيل أضخم هجوم جوي على مواقع الميليشيات الإيرانية بدير الزور
  قراءة
الدرر الشامية:

تعرّضت مواقع الميليشيات الإيرانية في دير الزور، لأضخم هجوم جوي شهدته المنطقة منذ بدء التدخل الإيراني في الحرب السورية إلى جانب نظام الأسد.

ووفقًا لموقع "نداء الفرات" المتخصص بأخبار المنطقة الشرقية من سوريا، فإن الاستهداف تم بواسطة طائرات يُعتقد أنها إسرائيلية، وشمل تقاطع البانوراما ومحيط الفرن الآلي بحي بور سعيد ومبنى كلية التربية بحي العمال ومستودعات عياش وبرج الإذاعة وجبل الثردة بمحيط المدينة، والذي تتخذه الميليشيات مقرًا رئيسيًّا لها.

كما شهدت قلعة الرحبة الخاصة بميليشيا فاطميون في مدينة الميادين، وموقع آخر ضمن بستان على طريق المدينة المذكورة قصفًاً جويًّا عنيفًا.

وشمل القصف منطقة السيبة وبيار الحمر ومنطقة السيال التابعة للحرس الثوري الإيراني ومشفى عائشة الخاص بميليشيا حزب الله، ومواقع للحشد الشيعي، واللواء 137 جنوب دير الزور، ومقرات بمحيط مطار المحافظة.

ولم يعترف إعلام نظام الأسد سوى بخمسة قتلى، في حين أن وسائل إعلام إيرانية ذكرت أن عشرات سيارات الإسعاف هرعت للأماكن المستهدفة فور تعرضها للقصف.

وكشفت مصادر محلية، من بينها "فرات بوست" أن عشرات القتلى والجرحى سقطوا نتيجة القصف، وأن ما يزيد عن خمسين غارة نفذت على المواقع المذكورة.

وذكر موقع "الحرة" أن الغارات تسببت بمقتل 23 عنصرًا، بينهم سبعة سوريين والبقية من الميليشيات الموالية لإيران.

وتتخذ الميليشيات الإيرانية من مدينة البوكمال مقرًا رئيسيًّا لتشكيلاتها في سوريا، ومنها تنطلق باتجاه باقي المناطق السورية الواقعة تحت سيطرة الأسد، حيث تستخدم إيران معبر المدينة مع العراق لإدخال شحنات أسلحة إلى ميليشيا حزب الله وبقية التشكيلات في وسط وجنوب سوريا.













تعليقات