الإمارات تعلن عن شرطها الوحيد للمصالحة مع تركيا

الامارات تعلن عن شرطها الوحيد لتطبيع العلاقات مع تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلن وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش ،مساء الأحد، عن شرط بلاده الوحيد لتطبيع العلاقات مع تركيا.

قال أنور قرقاش في مقابلة أجراها ،مساء الأحد، مع فضائية "سكاي نيوز عربية": "إن بلاده ترغب في إقامة علاقات طبيعية مع تركيا تنطوي على احترام متبادل للسيادة".

وأضاف قرقاش: "لا يوجد لدينا أي سبب لكي نختلف مع تركيا، فلا توجد مشكلة، ونرى اليوم أن المؤشرات التركية الأخيرة مثل الانفتاح مع أوروبا مشجعة".

وتابع: "نريد لأنقرة ألا تكون الداعم الأساس للإخوان المسلمين، نريد لأنقرة بأن تعيد البوصلة في علاقاتها العربية"، وفق تعبيره.

تصريحات الوزير الإماراتي جاءت بعد أيام قليلة من إطلاق قرقاش رسائل إيجابية غير مسبوقة للتقارب مع تركيا وتجاوز الخلافات وذلك بالتزامن مع المصالحة الخليجية.

والخميس، صرح قرقاش في تصريحات لوكالة "بلومبرغ" الأمريكية أن أبو ظبي "هي الشريك التجاري الأول لأنقرة في الشرق الأوسط"، مضيفًا: "نحن لا نعتز بأي خلافات مع تركيا"، معتبرًا أن "المشكلة الرئيسية للإمارات مع تركيا، تكمن في سعي أنقرة إلى توسيع دورها على حساب الدول العربية".

تصريحات الوزير الإماراتي جاءت بالتزامن مع المصالحة الخليجية والمؤشرات المتزايدة على إمكانية حصول مصالحة قريبة بين تركيا والسعودية.

وتشير تقارير إعلامية إلى أن الإمارات باتت تخشى العزلة عقب المصالحة الخليجية والتقارب التركي السعودي المحتمل وقدوم الإدارة الأمريكية الجديدة، وبالتالي زادت رغبتها في إنهاء الخلافات مع تركيا وفتح صفحة جديدة من التعاون مع اقتناعها المتزايد بصعوبة معاداة تركيا التي أثبتت قوتها الإقليمية عقب العمليات العسكرية في سوريا وليبيا وأذربيجان وشرق المتوسط.

وتشهد العلاقات بين الإمارات وتركيا توترًا على خلفية قضايا عدة، بينها الأزمات في سوريا واليمن وخاصة ليبيا













تعليقات