نظام الأسد ينعي ضابطين كبيرين بظروف غامضة

نظام الأسد ينعي ضابطين كبيرين بظروف غامضة
  قراءة
الدرر الشامية:

نعى نظام الأسد ضابطين كبيرين بصفوف قواته، في ظروف غامضة، لينضموا لعشرات الضباط الذين نعاهم خلال الأشهر الماضية، وطرح موتهم الكثير من علامات الاستفهام.

ونشرت صفحة "طرطوس 24" وغيرها من الصفحات، خبر وفاة العميد الركن، عبد الحميد عبد اللطيف، من قرية برمانة، وادي العيون، في محافظة طرطوس السورية.

كما نعت الصفحات العميد الركن، جابر حرفوش، أبو حسام، وهو من قرية السعدانة، ريف القدموس، محافظة طرطوس.

وقبل يومين، أعلن نظام الأسد وفاة مدير مشاريع الأسلحة الكيميائية، زهير فضلون، الذي كان مسؤولًا عن عدة ملفات حساسة، متأثرًا بمضاعفات إصابته بفيروس كورونا.

الجدير ذكره أن نظام الأسد نعى خلال الفترة الماضية العشرات من ضباطه، بظروف مختلفة، في حين رجحت تقارير أن يكون موتهم ناتجًا عن تصفيات من قبل مخابرات النظام، لإخفاء الأدلة في حال تعرض رموز النظام للمحاكمة أمام المحكمة الجنائية الدولية مستقبلًا، نتيجة ارتكابهم جرائم حرب بحق السوريين.













تعليقات