أول تعليق من نظام الأسد بشأن واقعة الاعتداء على اللاجئين السوريين في بشرّي اللبنانية

أول تعليق من نظام الأسد بشأن واقعة الاعتداء على اللاجئين السوريين في بشرّي اللبنانية
  قراءة
الدرر الشامية:

علّق نظام الأسد على أحداث بلدة بشرّي اللبنانية؛ التي تعرض فيها السوريون لمضايقات كثيرة على خلفية مقتل شاب لبناني.

ونقلت وكالة أنباء "سانا" الموالية عن مصدر رسمي في وزارة الخارجية والمغتربين بحكومة الأسد أنه طالب السلطات اللبنانية بوضع حد للتحريض واللغة العنصرية ولاستغلال هذا الحادث الفردي.

وأكد المصدر أن نظام الأسد يتابع باهتمام الحادث المؤسف في بلدة بشري اللبنانية والذي كانت نتيجته مقتل شاب لبناني.

وقدم بيان حكومة الأسد المواساة لذوي الشاب المقتول، ودعا القضاء اللبناني للقيام بدوره الكامل وبشفافية لكشف جوانب القضية.

وكانت المديرية العامة لقوى الأمن اللبناني، شعبة العلاقات العامة، أصدرت أمس نتائج تحقيقات مقتل شاب لبناني يدعى "جوزيف طوق" على يد ناطور سوري يدعى "محمد خليل حسنة".

ولم يأت البيان، الذي نشر أمس الجمعة، بأي جديد سوى أن الحادثة جاءت بعد خلاف سابق بينهما، لم تحدد ماهيته، تبعه خلاف جديد قاد إلى قتل "طوق".

الجدير ذكره أن بيان حكومة النظام لم يتطرق إلى طرد وتهجير ما يقرب من ألف عائلة سورية من البلدة المذكورة، أو الاعتداء عليهم بالضرب وحرق بيوتهم، إو الإهانات التي تعرضوا لها.













تعليقات