تحركات سعودية مكثفة بشأن الحرب في سوريا

تحركات سعودية مكثفة بشأن الحرب في سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

كثفت المملكة العربية السعودية خلال الأيام الأخيرة، من تحركاتها الدبلوماسية فيما يتعلق بالقضية السورية.

وذكرت وسائل إعلام سعودية أن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان استقبل، أمس الأربعاء، في مقر الوزارة بالرياض مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى سوريا غير بيدرسون.

وجرى خلال الاستقبال بحث مستجدات القضية السورية والجهود السياسية المبذولة حيالها.

وكانت السعودية أكدت على تمسكها بموقفها تجاه الحل السياسي، لإنهاء الحرب المشتعلة في سوريا منذ نحو 9 سنوات.

وقال نائب المندوب الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة الدكتور خالد منزلاوي "الحل السياسي هو الحل الوحيد والمستدام للأزمة في سوريا ويتم ذلك من خلال عملية سياسية شاملة تلبي التطلعات المشروعة للشعب السوري وتتماشى مع قرار مجلس الأمن 2254 (2015) ومسار جنيف (1)".

وجدد منزلاوي دعم بلاده لجهود الأمم المتحدة ومبعوثها الخاص لدى سوريا غير بيدرسون، والجهود الهادفة إلى وقف المأساة في سوريا واستئناف أعمال اللجنة الدستورية، مشيرًا إلى مساهمة الرياض في تسهيل التوصل إلى حل سياسي باستضافتها مؤتمرين حول الشأن السوري في الرياض، التي انتهت إلى تأسيس هيئة المفاوضات السورية.

ويشار إلى أن السعودية أعلنت مرارًا رفضها بقاء "الأسد" في السلطة، قبل أن تصمت عن هذا المطلب في العامين الأخيرين، وتتحدث عن ضرورة إنجاز تسوية سياسية، الأمر الذي اعتبره مراقبون يعكس تحوّلًا جذريًّا تجاه نظام بشار الأسد.













تعليقات