شبيح سوري في ألمانيا يثير موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي 

شبيح سوري في ألمانيا يثير موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي 
  قراءة
الدرر الشامية:

أثار ظهور لاجئ سوري متباهيًا بعلم نظام الأسد بألمانيا، موجة غضب وانتقادات بين عدد كبير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي.

واوضحت بعض المصادر أن الشاب يدعى عبد الله الإبراهيم ويبلغ من العمر 37 عامًا، وكان يعمل مدربًا لكمال الأجسام في إحدى صالات الرياضة التابعة لنظام الأسد في حلب.

وحاولت بعض الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي الدفاع عن "الإبراهيم" مدعية أن الصور التقطت قبل الثورة.

إلا أن عدة نشطاء أكدوا بأن الصور التقطت بعد الثورة مشيرين إلى أن "الإبراهيم" وصل إلى ألمانيا سنة 2015 والصور التي نشرها وهو يتباهى بعلم النظام التقطت في منطقة "بنيبيرك" الألمانية.

كما أكد النشطاء أن "الإبراهيم" يضع بشكل مستمر صورًا لرئيس النظام السوري بشار الأسد على صفحته في "انستغرام".

وأشارت صفحات خاصة بالسوريين في ألمانيا أن "الإبراهيم" ظهر في عدة صور وهو يحمل السلاح، كما أنه يضع رقمًا لسيارته تستخدمه عصابات ألمانية معروفة بكرهها للاجئين السوريين.

يذكر أن عدد اللاجئين السوريين في ألمانيا  بلغ 780 ألف لاجئ بحسب مكتب الإحصاء الاتحادي، الجدير بالذكر أن اللاجئين السوريين يرغبون في الاستقرار بألمانيا لأنها توفر خدمات للاجئين أحسن من بقية الدول الأوروبية.













تعليقات