ياسين أقطاي يكشف أسرارًا خطيرة متعلقة بتعامل تركيا مع الملف السوري

ياسين أقطاي" يكشف أسراراً خطيرة متعلقة بتعامل تركيا مع الملف السوري
  قراءة
الدرر الشامية:

كشف "ياسين أقطاي"، مستشار "حزب العدالة والتنمية" الحاكم في تركيا، عن أسرار خطيرة متعلقة بتعامل الدولة التركية مع الملف السوري.

وخلال مقابلة مصورة مع "تلفزيون سوريا" أكد "أقطاي" أن سبب تأخر تركيا في اتخاذ قرارات تخص سوريا هو أن الوضع السوري مختلف عن ليبيا وأذربيجان، فهناك دخلت أنقرة بطلب من حكومتي البلاد الشرعيتين، أما في سوريا كان الوضع مختلفًا، فقد دخل الجيش التركي في وقت متأخر باسم الحفاظ على الأمن القومي لتركيا بعد وصول الهجمات الإرهابية على حدودها الجنوبية.

وأضاف المسؤول التركي أن بلاده لن تتنازل عن إدلب، لكونها أصبحت ملجأً آمنًا للسوريين الذي فروا من بطش نظام الأسد وروسيا والميليشيات التابعة لإيران.

وحول انسحاب الجيش التركي من بعض قواعده ضمن المناطق التي احتلتها قوات النظام مؤخرًا في إدلب وحماة، أوضح "أقطاي" أن تلك الانسحابات مؤقتة وليست نهائية.

وفيما يتعلق بالدور الأمريكي حيال الوضع السوري، وجه المسؤول التركي انتقادات كبيرة للإدارة الأمريكية التي رأى أنها لم تكن جادة بوضع حد لجرائم النظام وأنها تدعم مكافحة الإرهاب بعناصر إرهابية، في إشارة إلى اعتمادها على ميليشيات الحماية الكردية.

وأكد "أقطاي" أن سياسة بلاده في التعامل مع الملف السوري لن تتغير بتغير الظروف السياسية المحيطة، أو بتبدل رئيس أمريكي.

وتأتي تصريحات مستشار حزب العدالة والتنمية التركي في وقت ترسل فيه القوات التركية تعزيزات ضخمة إلى مناطق جبل الزاوية وريف إدلب الشرقي، بعد كثرة التكهنات في الصحف الغربية عن قرب شن روسيا والنظام عملية عسكرية جديدة تستهدف منطقة جبل الزاوية وسهل الغاب جنوبي طريق "m4".













تعليقات