قوات الأسد تبطش بقادة إحدى ميليشياتها في دير الزور بعد سرقتهم رواتب الجنود

قوات الأسد تبطش بقادة إحدى ميليشياتها في دير الزور بعد سرقتهم رواتب الجنود
  قراءة
الدرر الشامية:

بطشت قوات الأسد، اليوم الأحد، بقادة ميدانيين يتبعون لإحدى تشكيلاتها المحلية في دير الزور بعد قيامهم بسرقة رواتب الجنود.

وبحسب ما أوردت شبكة "دير الزور 24"، فإن قوات الأسد اعتقلت ثلاثة ضباط ميدانيين من قادة ميليشيا الدفاع الوطني في ريف دير الزور الشرقي.

وأضافت الشبكة أن أمر اعتقال الضباط جاء بعد قيامهم بزيارة مفاجئة قاموا بها إلى منزل "حسن الغضبان" الكائن في مدينة العشارة شرقي دير الزور.

وأشارت إلى أن التهمة الموجهة إليهم هي القيام بسرقة رواتب من عناصرهم، بالإضافة لسرقة ذخائر وبيعها لجهات مجهولة، لم تسمها.

وقد باتت مشكلة الفساد المؤرق الرئيسي لقوات الأسد التي أصبحت تشكك في أقرب الضباط وأكثرهم ولاء بعد ثبوت تورط عدد من قادة الدفاع الوطني بقضايا فساد وبيع سلاح وذخيرة.

وسبق أن اعتقلت روسيا ما يقرب من 35 ضابطًا وصف ضابط ووسيطًا في قضية بيع وتهريب سلاح، من الصفقات التي سلمت للأسد بعد عام 2018، لإحدى التشكيلات الثورية في إدلب، بحسب منشور لرجل الأعمال السوري المعارض "فراس طلاس".

وتشن روسيا بالاشتراك مع نظام الأسد بين الحين والآخر حملات أمنية تستهدف ضباط وعسكريين من النظام تتهمهم بالسرقة والفساد واستغلال السلطة لتحقيق مآرب شخصية.













تعليقات