بدعم روسي.. نظام الأسد يطلق حملة عسكرية في بادية دير الزور

بدعم روسي .. نظام الأسد يطلق حملة عسكرية في بادية دير الزور
  قراءة
الدرر الشامية:

أطلقت قوات الأسد، صباح اليوم الأحد، حملة عسكرية هي الأضخم من نوعها في بادية دير الزور لتمشيطها من خلايا تنظيم "الدولة" بالاشتراك مع روسيا.

وقالت شبكة "صدى الشرقية"، المتخصصة بأخبار البادية والمنطقة الشرقية، "إن القوات الروسية أبلغت ميليشيا "لواء القدس" والفيلق الخامس المدعومَيْن من روسيا بالخروج في حملة عسكرية صباح اليوم لتمشيط بادية دير الزور ".

وأضافت أن الحملة العسكرية المذكورة هي الأضخم، وستتم بمشاركة 500 عنصر من الفيلق الخامس و"لواء القدس" الفلسطيني، وستشارك فيها آليات ثقيلة ومدافع من عيار "57 مم"، وستجري بتغطية جوية روسية ومن نظام الأسد.

وأشارت الشبكة إلى أن محاور العملية ستكون من حقل التيم النفطي باتجاه البادية السورية، ومن بادية الميادين، على أن يلتقي الطرفان في نقطة محددة بعمق البادية.

وأوضحت نقلاً عن مصادرها أن سبب مشاركة روسيا بالعملية جاء على إثر إصابة ضابط روسي كبير في منطقة "أبو موينع"، إثر الكمين الذي قام به عناصر تنظيم "الدولة"، وأدى لمقتل العميد "بشير اسماعيل" قائد الفوج "137" في جيش الأسد ومجموعة من عناصره.

وكانت قوات الأسد سحبت رتلًا عسكريًّا، أمس السبت، من مناطق سراقب ومعرة النعمان بريف إدلب الشرقي والجنوبي، باتجاه طريق أثريا خناصر شرقي حماة، للمشاركة بتمشيط المنطقة.

الجدير ذكره، أن قوات الأسد خسرت خلال الأشهر الماضية المئات من جنودها، خلال كمائن لخلايا تنظيم "الدولة" ضمن البادية السورية الممتدة بين محافظات الرقة ودير الزور وحماة وحمص، ورغم محاولات عديدة لتمشيط المنطقة إلا أن تلك الهجمات لم تتوقف.













تعليقات