إضراب يشل أسواق دمشق بعد تدهور الليرة السورية

 إضراب يشل أسواق دمشق بعد تدهور الليرة السورية
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت أسواق العاصمة دمشق، إضرابات عن العمل وإغلاق للمحال التجارية، نتيجة الانهيار الكبير الذي لحق بالليرة السورية مقابل الدولار مؤخرًا.

وقالت مصادر محلية: "إن العديد من المحلات التجارية الواقعة ضمن الأسواق الشهيرة أغلقت أبوابها اليوم نتيجة تدهور الليرة السورية وارتفاع سعر الصرف".

وأضافت أن أحد عشر محلًا تجاريًّا في سوق الصالحية، وسبعة في سوق الحميدية، وثلاثة في سوق الحمرا، أغلقت أبوابها نتيجة الانهيار الحاصل، بعد أن بلغت قيمة الصرف 2900 ليرة مقابل الدولار.

واحتج أصحاب المحلات بقيامهم بعمليات صيانة داخل محلاتهم حتى لا يتعرضوا للملاحقة ولحماية رؤوس أموالهم، فيما امتنعت بعض محلات الصاغة عن بيع الذهب واكتفوا بشرائه، نظرًا للاضطراب بسعر الصرف.

ونقلت شبكة "الدرر الشامية" عن مصادر خاصة أن قوات النظام شنّت حملة أمنية ضد أصحاب المحلات وهددتهم باتخاذ إجراءات في حال استمر الإغلاق، وأجبروهم على إعادة فتحها.

هذا وتشهد مناطق سيطرة نظام الأسد انهيارًا اقتصاديًّا متسارعًا، نتيجة العقوبات الأمريكية والغربية المفروضة على النظام، في وقت يتخوف فيه الموالون من انهيارات كبيرة ومفاجئة قد تلحق بالليرة السورية.













تعليقات