مفاجأة عن قرار السلطان هيثم بن طارق بشأن خلية التجسس الإماراتية "خلية بن مشروم"

مفاجأة عن قرار السلطان هيثم بن طارق بشأن خلية التجسس الإماراتية "خلية بن مشروم"
  قراءة
الدرر الشامية:

فجرت مصادر عمانية، مفاجأة عن صدور قرار من السلطان هيثم بن طارق، بشأن خلية التجسس التابعة لدولة الإمارات والمعروفة باسم "خلية بن مشروم" والتي كانت تنشط في سلطنة عمان.

وأفادت المصادر العمانية على موقع "تويتر" بأن "خلية بن مشروم" المكونة من خمسة أشخاص وأُلقي القبض عليها في عام 2018، صدر بحقهم قرار عفو غير معلن من السلطان هيثم بن طارق.

وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي في سلطنة عمان، صور لأفراد "خلية بن مشروم" عقب الإفراج عنهم بأمر السلطان هيثم بن طارق، فيما لم يصدر أي تأكيد رسمي.

وبحسب المعلومات المتوفرة؛ فإن "خلية بن مشروم" الإماراتية كانت تعمل على زعزعة الأمن والاستقرار في سلطنة عمان، وخلخلة الاقتصاد العماني، والتشويش على مشاريع الموانئ العمانية.

وذكر ناشطون على موقع "تويتر" أن اسم أحد المتهمين في الخلية، يدعى محمد بن راشد بن مشروم الكعبي، قائلين إنه "عقيد في أمن الدولة في الإمارات".

وكان الصحفي المختار الهنائي أكد في مارس 2019، أنه تواجد في محكمة الجنايات بمسقط والتي نظرت في قضية أمنية تورط فيها 5 أشخاص من دولة الإمارات بينهم ضباط، بالإضافة إلى متهميَن عمانيَّين مدنيين.













تعليقات