إيران تستكمل هيمنتها على مناطق الأسد بمشروع جديد يربط العراق بسوريا

إيران تستكمل هيمنتها على مناطق الأسد بمشروع جديد يربط العراق بسوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

ذكرت مصادر إعلامية أن اجتماعًا عُقد مؤخرًا بين مسؤولين من نظام الأسد ونظرائهم العراقيين، من أجل تنفيذ مشروع من شأنه زيادة هيمنة إيران على المنطقة. 

وبحسب مصادر موالية، فقد وقّع نظام الأسد، ممثَلًا بمدير عام مؤسسة السكك الحديدية "نجيب الفارس"، اتفاقًا مع "جواد كاظم"، مسؤول سكك الحديد العراقية، لإنشاء مشروع سكك حديد تربط العراق بسوريا.

وأشارت المصادر إلى أن المشروع هو استكمال لخطة الربط السككي بين إيران وسوريا مرورًا بالعراق، وهو ما جرى الاتفاق عليه مؤخرًا.

وكانت إيران أطلقت قبل عامين مشروعًا لمد سكة حديدية تربط منفذ الشملاجة على الحدود العراقية بمدينة البصرة جنوبي العراق، ثم من الأخيرة إلى موانئ سوريا.

وكشفت مصادر لـ "العربي الجديد" في تقرير سابق أن الجزء الأول من المشروع من حدود إيران وحتى البصرة ستتكفل بتكلفته الكاملة الحكومة الإيرانية، فيما ستمد طهران القسم الثالث بين مدينتي البصرة وكربلاء ومحيط بغداد ومنها إلى الحدود السورية.

وأوضحت أن القسم الأخير من المشروع هو عبارة عن إعادة تهيئة الخط الحديدي الذي يربط العاصمة السورية دمشق بالعاصمة العراقية بغداد عبر شبكة سابقة، وبذلك تكون إيران قد استولت على طريق سريع يربطها بأذرعا نظام الأسد وحزب الله على البحر المتوسط.

يذكر أن نظام الأسد مكّن روسيا وإيران، خلال السنوات الماضية، من السيطرة على معظم المرافق الحيوية والثروات في سوريا، مقابل وقوفهم إلى جانبه في مواجهة ثورة الشعب السوري.













تعليقات