بعد الكشف عن فضيحة مدوية بحلب.. إعلامي موالٍ للنظام يبكي على الهواء مباشرة (فيديو)

بعد الكشف عن فضيحة كبرى بحلب.. إعلامي موال للنظام يبكي على الهواء مباشرة
  قراءة
الدرر الشامية:

تداولت مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو للإعلامي الموالي "صهيب المصري" وهو يبكي على الهواء مباشرة على خلفية فضيحة دار الأيتام بحلب.

وظهر الإعلامي المذكور وهو يبكي على المصير الذي واجه صديق دربه "شفيق الحريري" المعتقل لدى سلطات النظام الأمنية على خلفية تسريب أدلة وحقائق تفضح ممارسات دار الأيتام في حلب بحق الأطفال المتواجدين هناك.

وتضامن الإعلامي الموالي مع صديقه بفيديو، أوضح خلاله أنه يمتلك أدلة تدين بعض ممارسات القائمين على دار الأيتام من ضرب وتعنيف للأطفال وطرد فتاة في ساعات الليل وتركها في الظلام.

وتأسف "المصري" على الحال التي وصلت إليها مناطق سيطرة الأسد، والتي يتم فيها توقيف من يتحدث عن الفساد ويكشف الفاسدين مكررًا كلمة "بس يا حيف".

وتابع وهو يبكي على صديقه قائلًا: "لو كنت بحلب كنت رح أتوقف كمان وأنا راجع ع حلب وبتمنى توخدوني".

ويدير الحريري "شبكة أخبار حلب" على موقع التواصل "فيس بوك"، وقد تحدث من خلالها عن الفظائع التي يرتكبها القائمون على دار الأيتام في حي المارتيني بحلب بحق الأطفال، وخص بالذكر إحدى موظفات الدار.

الجدير بالذكر أن نبرة الهجوم لدى إعلاميي النظام تصاعدت مؤخرًا ضد مؤسساته الأمنية والعسكرية والاقتصادية بعد أن دخلت البلاد بفوضى خلاقة نتيجة الأزمات التي تعصف بها.













تعليقات