لاجئ سوري يفارق الحياة بطعنة في الصدر أمام أعين ابنه في تركيا

لاجئ سوري يفارق الحياة بطعنة في الصدر أمام أعين ابنه في تركيا
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت مدينة غازي عنتاب الواقعة جنوب تركيا، جريمة قتل بشعة راح ضحيتها لاجئ سوري يبلغ من العمر 39 عامًا.

وقالت موقع "تلفزيون ميغا عنتاب" التركي إن اللاجئ السوري، أمير تونجي، لقي مصرعه على إثر تعرضه لطعنات في منطقة الصدر إثر شجار  دار بينه وبين شخص آخر.

وذكرت المصادر: أن الشجار دار في منطقة الشارع الإيراني بمدينة غازي عنتاب، مشيرة إلى أن الشخص الذي قتل "تونجي" هو لاجئ سوري وقد تمكنت الشرطة من إلقاء القبض عليه.

وأوضحت المصادر، أن الضحية متزوج وله 5 أطفال، لافتة إلى أن "تونجي" قتل أمام أحد أبنائه الذي كانت بصحبته أنذاك.

يذكر أن تركيا تستضيف 3 ملايين و624 ألف لاجئ سوري بحسب آخر إحصائية رسمية، يتركز أغلبهم في إسطنبول وغازي عنتاب وأنطاكيا.













تعليقات