حادثة في "مدينة الذنوب" تهز الأردن.. وتدخل عاجل من الملك عبد الله الثاني شخصيًا

حادثة في "مدينة الذنوب" الأمريكية تهز الأردن.. وتدخل عاجل من الملك عبد الله الثاني شخصيًا
  قراءة
الدرر الشامية:

تدخل العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، في حادثة وقعت بـ"مدينة الذنوب" الأرميكية وهزت الأردن، وأثارت موجة من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي بسبب بشاعتها.

ووجه الملك عبد الله الثاني وزارة الخارجية الأردنية، اليوم الخميس، بمتابعة حادثة مقتل مواطنة أردنية وابنها مقيمة مع عائلتها في مدينة الذنوب "لاس فيغاس" بولاية نيفادا، على يد أحد الجيران من "متعاطي المخدرات".

وقالت الوزارة في بيان لها: إن "السفارة الأردنية في واشنطن تتابع حادثة إطلاق النار التي تعرضت لها عائلة أردنية في مدينة لاس فيغاس في ولاية نيفادا الأمريكية وأدت إلى مقتل سيدة أردنية وابنها".

وأضافت: أن "التحقيقات الأولية تشير إلى أن الجاني، الذي يقطن في إحدى الشقق المجاورة، وعلى إثر تكرار شكوى سكان العمارة على الجاني (متعاطي مخدرات) بسبب الإزعاج المتكرر واعتقاد الجاني الخاطئ، بأن الشكوى مقدمة من العائلة الأردنية".

وتابعت الوزارة: "توجه الجاني إلى شقة العائلة الأردنية، وأطلق النار على السيدة الأردنية وابنتها والخادمة، (من جنسية غير أردنية) مما أدى إلى وفاة السيدة والخادمة وإصابة ابنتها بـ7 طلقات نارية في منطقة الصدر وحالتها الصحية خطيرة".

وبحسب البيان؛ توفي ابن السيدة في وقت لاحق، بعد أن اختطفه الجاني، وبعد حضور الشرطة وقع تبادل لإطلاق النار مع الجاني مما أسفر عن مقتل الجاني والطفل وتم نقل ابنة السيدة إلى المستشفى لتلقي العلاج.

جدير بالذكر أن الجريمة هزت الأوساط الأردنية واستدعت تدخل من الملك عبد الله الثاني بتوجيه الجهات المختصة في الأردن بمتابعة الجريمة البشعة.













تعليقات