موجة اغتيالات جديدة تعصف بعناصر النظام في درعا

موجة اغتيالات جديدة تعصف بعناصر النظام في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

شهدت محافظة درعا موجة جديدة من الاغتيالات استهدفت عددًا من عناصر نظام الأسد، وتحديدًا المنتسبين لصالح ميليشيا الأمن العسكري. وأكد "تجمع أحرار حوران" أن مجهولين اغتالوا، صباح اليوم الخميس، عنصر لدى الأمن العسكري التابع لنظام الأسد في بلدة الغارية الشرقية بريف درعا الشرقي، يدعى "حسن أحمد حامد الزعبي". وأضاف أن الزعبي هو من بلدة المسيفرة، وأن عملية الاغتيال تمت بواسطة إطلاق عيارات نارية عليه بشكل مباشر فقتل على الفور. كما عثر أهالي منطقة الشياح بدرعا البلد على جثة المدعو "محمد عبد الله حمدان" المنحدر من ريف دمشق، عليها آثار رصاص في منطقة الوجه. وينتمي "حمدان" لفرع الأمن العسكري المعروف بإجرامه، ويقيم في حي الأربعين بدرعا البلد، بحسب التجمع. وأمس الأربعاء، تعرض ثلاثة عناصر من الأمن العسكري لعملية اغتيال في حي السبيل بدرعا المحطة، ما أدى لإصابتهم بجروح خطيرة. الجدير ذكره أن مناطق الجنوب السوري عامة ودرعا خاصة تشهد اضطرابات أمنية في ظل سيطرة قوات الأسد عليها، إذ أنه لا تكاد تخلوا إشراقة شمس فيها دون تسجيل عملية قتل أو اغتيال بحق عناصر النظام والمصالحات أو من المدنيين.













تعليقات