النفايات تغزو شوارع دمشق .. والسكان مهدّدون بالأوبئة

النفايات تغزو شوارع دمشق .. والسكان مهدّدون بالأوبئة
  قراءة
الدرر الشامية:

تحولت منطقة سكنية في دمشق لمكب نفايات في عهد نظام الأسد رغم اعتراض السكان وتقديم عدة شكاوى، وذلك بالتزامن مع إهمال متعمَّد، ما ينذر بانتشار الأوبئة. وتحدثت مصادر محلية عن تراكمات كبيرة للقمامة ضمن شوارع بلدة "جديدة عرطوز الفضل" المأهولة بالسكان، وسط تجاهل شكاوى الأهالي من قبل حكومة نظام الأسد. وأكد موقع "Sy24" نقلًا عن مصادره أن تراكم أكياس القمامة في المدينة تسبب بانبعاث روائح كريهة وانتشار الأمراض؛ وخاصة بين الصغار. ويقطن البلدة، التي تعاني منذ فترة ليست بالقصيرة من هذه المشكلة، قرابة 200 ألف سوري، ولا يوجد فيها سوى ستة عمال نظافة. وبحسب الموقع فإن سلطات النظام تدّعي العجز عن حل المشكلة بسبب نقص الإمكانات، وغالباً ما تحمل الأهالي المسؤولية وتطالبهم بالعمل التشاركي لإزالة مكبات القمامة. وسبق أن أصيب الآلاف من سكان مدينتي المعضمية وداريا في ريف دمشق بحوادث تسمم بمياه الشرب نتيجة اختلاطها بالصرف الصحي، كما سجلت حالة وفاة لطفلة رضيعة نتيجة غسيل أداة الرضاعة الخاصة بها بالمياه الملوثة. هذا وتعاني مناطق الريف الدمشقي من إهمال متعمد من قبل نظام الأسد في معظم الجوانب الخدمية كما هو حال كل المناطق التي شهدت انتفاضة ضد النظام وأُخضعت فيما بعد للمصالحات













تعليقات