العثور على امرأة مقتولة خنقًا ومكبلة اليدين في مكان يعج بضباط وعناصر ميليشيات الأسد

العثور على امرأة مقتولة خنقا ومكبلة اليدين في مكان يعج بضباط وعناصر ميليشيات الأسد
  قراءة
الدرر الشامية:

حدثت جريمة قتل مروعة، اليوم الأربعاء، في مساكن الحرس بحي الورد في ريف دمشق الغربي الذي يعج بضباط وعناصر ميليشيات الأسد، راح ضحيتها امرأة في العقد الرابع من العمر.

وبحسب مصادر محلية فقد تم العثور على السيدة "أم جعفر" المنحدرة من مدينة القرداحة جثة هامدة في منزلها وقد كانت مكبلة اليدين وبدى عليها آثار الخنق.

وذكرت المصادر بأن الجيران هم الذين عثروا على جثة "أم جعفر" بعد أن شعروا بفقدانها وغيابها عن الحي، حيث قاموا بخلع باب منزلها فوجدوها مقتولة وقد تم سرقة محتويات بيتها.

ولفتت المصادر إلى أن الجيران اتصلوا بشرطة النظام التي قامت بتطويق المكان ونقلت الجثة إلى المشفى حيث تم عرضها على الطب الشرعي الذي أكد وفاتها بسبب جريمة قتل.

ورجحت المصادر أن زوجها هو الذي قتلها وذلك لأنه كان في غالب الأحيان يرجع إلى منزله في الليل وهو مخمور فيقوم بالاعتداء على زوجته وتعنيفها.

فميا قالت مصادر أخرى إن شخصًا غريبًا تسلل إلى منزلها وقتلها بعد ان أحست عليه وهو يقوم بسرقة محتويات المنزل.

الجدير بالذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد تشهد انفلاتًا أمنيًا غير مسبوق حيث كثرت في الآونة الأخيرة عمليات القتل والسرقة والاغتصاب بالتزامن مع تردي الأوضاع المعيشية وانتشار الفقر والبطالة.













تعليقات