روسيا تعلن الحرب على تركيا شمال سوريا عبر بوابة مجلس الأمن

روسيا تعلن الحرب على تركيا شمال سوريا عبر بوابة مجلس الأمن
  قراءة
الدرر الشامية:

أعلنت القيادة العسكرية الروسية في شمال شرقي سوريا، أمس السبت، الحرب على تركيا من بوابة مجلس الأمن، عبر طرح جديد قدمته للمجلس.

ووجهت القيادة المسلحة الروسية، التي تتخذ من مدينة تل تمر بريف الحسكة قاعدةً لها، رسالة إلى المجلس المدني في المدينة أكدت فيها أن وفدها في مجلس الأمن الدولي يطرح خلال هذه الأوقات مطالب بتحرير ما أسمتها "الأراضي السورية المحتلة" في المناطق التي يشكل فيها الأكراد غالبية السكان.

وأضافت القيادة الروسية في بيانها أن روسيا هي ضامن للسلام في مناطق شمال شرقي سوريا، وتعمل على وقف عدوان القوات المسلحة التركية، بحسب زعمها.

واستعطف البيان السكان الأكراد بالقول: "تحقق قيادتنا باستمرار وترسل مذكرات الاحتجاج بشأن حالات انتهاك وقف الأعمال العدائية وجميع القضايا غير القانونية ضد الشعب الكردي من قبل التشكيلات الموالية لتركيا والقوات المسلحة التركية".

ودعت القيادة العسكرية الروسية الميليشيات الكردية إلى التعاون المثمر لإحلال السلام في جميع أنحاء سوريا، ولفتت إلى ضرورة معالجة قضية الرفض الشعبي للتواجد الروسي في مناطق سيطرة الميليشيات.

وتساءلت عن سبب تعامل السكان مع التواجد الأمريكي في المنطقة كأسياد، في الوقت الذي يرفضون فيه الوجود الروسي ويقفون بوجه الدوريات التي يتم تسييرها.

وسبق أن تعرضت عدة دوريات روسية لمضايقات من قبل السكان الأكراد الرافضين للتواجد الروسي، وكان أبرز تلك الاعتراضات في قرية بورزي بريف مدينة المالكية، حيث تجمع العشرات من أهالي المنطقة ومنعوا الجيش الروسي من التمركز ضمن قريتهم.

الجدير ذكره أن العلاقات التركية الروسية شهدت توترًا كبيرًا خلال الفترة الأخيرة، تمت ترجمته على الأرض بدفع تركيا بتعزيزات عسكرية كبيرة إلى منطقة إدلب، وإقامة قواعد جديدة لها في تلال إستراتيجية.













تعليقات