وكالة "بلومبيرغ": تركيا باتت جاهزة لصد أي هجوم على إدلب

وكالة "بلومبيرغ": تركيا باتت جاهزة لصد أي هجوم على إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

 أكدت وكالة "بلومبيرغ" الأمريكية، أن القوات المسلحة التركية باتت جاهزة لصد أي هجوم على منطقة إدلب شمال غربي سوريا، بعد تنفيذ إعادة انتشار للقواعد التركية. 

ولفتت الوكالة في تقريرٍ لها إلى إعادة التموضع للنقاط التركية في إدلب، والذي أصبحت أنقرة بموجبه ملتزمة بردع أي هجمات تستهدف المحافظة السورية المذكورة.

وأرجع التقرير حرص أنقرة على صد الأعمال العسكرية على المنطقة إلى خوف تركيا من حملة جديدة قد تؤدي لمقتل آلاف السوريين ولنزوح الملايين من المدنيين باتجاه الحدود التركية.

وأضافت الوكالة أن قياديين عسكريين أتراكًا ناقشوا قبل مدة مع نظرائهم الروس خطةً لسحب القوات التركية إلى مناطق جديدة، وأن تلك الخطوة تهدف لضمان سلامة القوات المتواجدة في تلك القواعد.

وبينت أن أنقرة رفضت خلال لقاء سابق مع الروس سحب قواعدها في إدلب باتجاه الشمال، وأن تغيير بعض أماكنها جاء بالتنسيق مع الروس. وأوضح التقرير أن تغيير أماكن تموضع النقاط العسكرية التركية قد يضطر أنقرة لتنصيب نقاطها في أماكن تسيطر عليها "هيئة تحرير الشام".

ونوهت الوكالة الأمريكية إلى أن تركيا تريد إرساء الاستقرار ووقف إطلاق النار والحفاظ على ما حققته مسبقًا لتمكين عودة المهجرين السوريين إلى ديارهم، وهو ما صرح به وزير الدفاع التركي في وقت سابق.

وكانت صحيفة  "كوميرسانت" الروسية نشرت مقالًا قبل أيام أكدت فيه أنّ الجيش التركي سحب نقطة مورك شمال حماة استعدادًا لمعركة محتملة قد تبدأها قوات الأسد في أي وقت.

يذكر أن صحيفة "حرييت" التركية تحدثت عن التحركات التركية الأخيرة ووصفتها بأنها إعادة تموضع للقوات التركية وفق ما تم إقراره بين موسكو وأنقرة في اتفاق مارس/آذار الفائت، وأن الأخيرة لم تنسحب من نقطة "مورك" إلا بعد حصولها على نقاط تمنحها القوة في محافظة إدلب شمال غربي البلاد.













تعليقات