رد غاضب من تركيا على اتهامات نظام "السيسي" بشأن سوريا

رد غاضب من تركيا على اتهامات نظام "السيسي" بشأن سوريا
  قراءة
الدرر الشامية:

ردت وزارة الخارجية التركية على الاتهامات التي أطلقها نظام الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي حول دورها في سوريا.

وقال أقصوي في بيان له: "هذه الاتهامات ضد بلدنا الذي قدم الشهداء في سبيل مكافحة الإرهاب بسوريا، واحتضن نحو 4 ملايين لاجئ، وحمى الشعب من نظام ظالم والإرهابيين شمالي سوريا، وقدم إسهامات ملموسة في المسار السياسي سواء في أستانا أو جنيف، أوهام لا يمكن أخذها على محمل الجد".

وأضاف أن دور تركيا في سوريا لا يقتصر على الدفاع عن أمنها القومي فقط، وإنما لضمان الحفاظ على وحدة سوريا السياسية ووحدة أراضيها، مشددا على أنها ستواصل ذلك، وفقا لوكالة الأناضول.

وقال: "ما يقع على عاتق مصر العضو في المجموعة المصغرة حول سوريا ليس حمل لواء الأنظمة القمعية والكيانات الانقلابية الموازية والتنظيمات الإرهابية، وإنما الإنصات لتطلعات الشعوب، وخدمة السلام والأمن والاستقرار المستدامين في المنطقة".

وكان وزير الخارجية المصري سامح شكري قد وجه انتقادات لتركيا خلال اجتماع "المجموعة المصغرة" الخميس الماضي متهما إياها "بزعزعة استقرار المنطقة" و"تأجيج التطرف" فيها.

وقال  شكري أن "التواجد التركي في سوريا لا يمثل فقط تهديدا لسوريا وحدها وإنما يضر بشدة بالمنطقة بأسرها، ومن ثم لا ينبغي التسامح مع مخططات تأجيج التطرف ومع ظاهرة نقل المقاتلين الإرهابيين الأجانب" على حد قوله.

ويذكر أن نظام السيسي هو النظام العربي الوحيد الذي يعلن دعمه صراحة لنظام الأسد، وأن مصر وسوريا اتفقتا على إعادة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين في 2013.

وهناك تقارير إعلامية منذ أشهر تفيد بأن مصر أرسلت قوات لمساعدة نظام الأسد على الحرب المستعرة في بلاده.

وكان موقع "إنتليجنس أونلاين" الفرنسي كشف في تقرير له أن رئيس المخابرات العامة المصرية "عباس كامل" المقرب من "السيسي" أوعز خلال الأسابيع الأخيرة الدبلوماسيين المصريين في الجامعة العربية على استخدام نفوذهم لتعزيز إعادة نظام الأسد إلى الجامعة.













تعليقات