نظام الأسد يبطش بقادة المصالحات في درعا

نظام الأسد يبطش بقادة المصالحات في درعا
  قراءة
الدرر الشامية:

اعتقلت قوات الأسد أحد أبرز قادة المصالحات في درعا، بعد مضي أيام على اغتيال خمسة قياديين من الجيش الحر سابقًا بانفجار استهدفهم شمال درعا.

وقد أكدت صفحات موالية للأسد أن استخبارات النظام اعتقلت القيادي السابق في الجيش الحر وأحد أبرز قادة التسويات في درعا "عمر حسون أبو تراب".

ونشرت الإعلامية فاطمة علي سلمان، الخبر على صفحتها في "فيسبوك"، وزعمت من خلال منشورها أن "حسون" مسؤول عن الاغتيالات التي استهدفت عناصر جيش النظام مؤخرًا.

وجاءت الحادثة وسط توترات كبيرة تشهدها درعا، بعد اغتيال "الكراد" ورفاقه، حيث خرجت المظاهرات في تشييعهم وهتفت بإسقاط النظام وبالتأكيد على استمرارية الثورة.

وتناولت صحيفة "القدس العربي" -قبل أيام- ملف حوادث الاغتيال والاعتقال في درعا، ورأت أن الرسالة الأهم في هذه الإجراءات، هي رفض النظام أي شكلٍ من أشكال المعارضة له في المنطقة.

يشار إلى أن مناطق الجنوب السوري تشهد اضطرابات دائمة منذ بسط قوات الأسد وروسيا السيطرة عليها، فقد شهدت ما يزيد عن 300 حالة اغتيال بحق عناصر من المصالحات المنتمين للفيلق الخامس المدعوم روسيًّا ومن الذين اعتزلوا القتال.













تعليقات