إيران تعيد تموضع قواتها في سوريا بعد الضربات الإسرائيلية

إيران تعيد تموضع قواتها في سوريا بعد الضربات الإسرائيلية
  قراءة
الدرر الشامية:

وضعت الميليشيات الإيرانية خطة لإعادة تموضع قواتها في مناطق جنوبي حلب، بعد الاستهداف الإسرائيلي لمواقعها في معامل الدفاع.

ونقل موقع "ملفات سوريا" عن مصادره أن إيران خفضت خلال الفترة الماضية أعداد خبرائها بمنطقة السفيرة جنوبي حلب، ونقلت قسمًا كبيرًا منهم إلى العاصمة دمشق.

وأشار الموقع إلى أن إيران اتخذت تلك الإجراءات خوفًا من تجدد الاستهداف لمواقعها التي تحوي مجمعًا للأبحاث العلمية لتطوير الأسلحة الصاروخية.

وأضاف أن الميليشيات سحبت جزءًا كبيرًا من عناصرها ومعداتها من ريف حلب إلى ريف دير الزور، وتحديدًا مدينة الميادين جنوبي المحافظة.

وأكد المصدر أن عملية نقل الخبراء إلى دمشق تزامنت مع نقل معدات عسكرية، حيث أقلعت طائرة شحن من حلب، أمس السبت، محملة بمعدات من المركز 605 بالسفيرة.

وتأتي تلك الإجراءات بعد قرابة خمسة أسابيع على تنفيذ هجوم جوي إسرائيلي، استهدف مواقع إيرانية بمعامل الدفاع والبحوث العلمية، وأدى لحدوث أضرار كبيرة في المنشآت الصناعية.

قامت إيران بعدها بنقل قسم من معداتها التي لم يصبها أذى إلى الأكاديمية العسكرية في حي الحمدانية بمدينة حلب، بالإضافة لنقلها عددًا من الخبراء.

وقبل هذه الأحداث كانت الميليشيات الإيرانية تستخدم معامل الدفاع لتطوير صواريخها ثم نقل قسم منها إلى ميليشيا حزب الله في لبنان.

يذكر أن إيران تتخذ من منطقة السفيرة جنوبي حلب مركزًا رئيسيًا لقواتها ومقراتها، كما هو الحال بالنسبة لمدينة البوكمال شرقي سوريا وغيرها من المواقع المحيطة بدمشق.













تعليقات