فضيحة مدوية لروسيا بعد مزاعم متعلقة بفصائل إدلب

فضيحة مدوية لروسيا بعد مزاعم متعلقة بفصائل إدلب
  قراءة
الدرر الشامية:

أدلى رئيس مركز المصالحة الروسي في سوريا "ألكسندر غرينكيفيتش" بتصريحات تسببت بفضيحة مدوية تتعلق بمزاعم عن فصائل إدلب.

واتهم "غرينكيفيتش" فصائل الثوار في إدلب بنقل براميل من مادة الكلور إلى منطقة خان شيخون جنوبي المحافظة بهدف تنفيذ هجوم كيماوي.

وزعم المسؤول الروسي أن ثلاث سيارات تابعة لعناصر الفصائل دخلت إلى المدينة، لتمثيل دور مساعدة المدنيين أثناء الهجوم المزعوم.

واعتبر ناشطون أن هذه الدعاية الروسية فضحت كذب الروس على الملأ، إذ إنه كيف لسيارات تابعة للفصائل أن تدخل إلى منطقة خان شيخون التي تسيطر عليها قوات الأسد منذ أكثر من سنة؟!.

وتروّج روسيا بين الحين والآخر لهجوم تحضر له الفصائل بالأسلحة الكيماوية لتبرير هجماتها ضد المدنيين، ولتغطية جرائم الأسد الكيماوية الموثقة من قِبل منظمة حظر الأسلحة الكيميائية.













تعليقات